الوحدة الاخباري : صديق: «بتمني أشوف كل مكان في مصر زي العاصمة الإدارية والعلمين الجديدة»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال المهندس خالد صديق، المدير التنفيذي لصندوق تطوير العشوائيات، إن التطوير والتنمية، التي تعمل عليهما الدولة لا تتلخص في المباني والعقارات فقط، ولكن يتم بالتوازي مع ذلك تطوير حياة المواطنين كافة، في مختلف ربوع الجمهورية، «راضٍ بما تم إنجازه بنسبة 50%، لو حسيت بحالة الرضا هاحس إن فيه حاجة غلط، عايز دائما الأفضل، حاجة كويسة مش وحشة».

وأضاف «صديق»، خلال استضافته ببرنامج «مساء DMC»، الذي تقدمه الإعلامية جاسمين طه، على فضائية «DMC»، أن الدولة باتت تقوم بإنشاء مشروعات متكاملة مع إيجاد مواصلات وخلق فرص عمل جديدة للقاطنين هناك، «المطلوب من المواطن أنه مايغيرش الاستخدام أو الشكل المعماري والإنشائي، بلاش تأثر على المجتمع اللي بنيناه».

وأردف: «حلمي نكون زي مدن أوروبا، وبتمني ألاقي كل مكان في مصر زي العاصمة الإدارية والعلمين الجديدة، عايز كل عمران مصر زي المدن الجديدة اللي بتتبني، وحلمي إن مصر في ثلاثينات القرن الماضي ترجع تاني في ثلاثينات القرن الحالي وتبهر العالم».

وأوضح أن الدولة فكرت بمنع الهجرة الداخلية بين المدن والمحافظات بعضها البعض، ليس بالقوة، ولكن عبر دراسة وتنمية موارد الدخل لدى مواطني تلك المناطق، وخلق فرص عمل وتوفير قروض ميسرة للمواطنين في القروض، وكذا بناء المصانع وتنشيط السياحة، «بيكون المواطن قاعد في مكانه معزز مكرم وبتخلق فرص عمل له في مكانه».

وأكد أن خطط التنمية الحضارية على مستوى الجمهورية، ووضع الرؤية الخاصة بها، بالاستعانة بعدد من الاستشاريين في هذا المجال منذ أكثر من 3 سنوات، «صنفنا المدن الجديدة، وكنا عارفين هانعمل إيه بعد ما نخلص مشروعاتنا، وكل مشروع بنعمله بنوجد مقر وأفرع لينا، وده كان اتفاقنا مع المحافظات».

وأشار إلى أن كافة العاملين بالصندوق ويبلغ عددهم 50 شخصا، يعمل كل منهم على تطوير كافة مناطق الجمهورية، «والله بنشتغل لوجه لله، وأنا عارف إني ضاغط عليهم ولكن الموضوع أُسري جدا، وفي عز ما بيكونوا مطحونين شغل بيكون فيه بسمة في وشهم، ولما بسحب محافظة واديها لحد تاني بيزعل لأنه بيكون شغله وعايز ينهيه على أكمل وجه».

وتابع: «هنعمل مجموعات جديدة للعمل، وأنا مؤمن إن طول ما حجم العمل كان لأكبر من حجم الناس هننجح، ولو العكس هنتكل على بعض».

وبالنسبة لصنوق التنمية الحضارية، فلفت إلى أن تكلفته المبدئية ستتجاوز الـ300 مليار جنيه، وتم إنشاء مرحلة أولى من الإنشائات ومرحلة أولى عاجلة سيتم فيها إنهاء 117 ألف وحده خلال عام ونصف.

وأضاف: «إحنا شغالين بالتوازي مع كل ده في تطوير القاهرة التاريخية بباب زويلة ومسجد الحاكم والرفاعي، وهيدخل معاهم مناطق تانية زي الحطابة، ومش بنزيل المناطق ولكن بنبني التراث، وهنعمل مناطق لتطوير الحرف اليدوية وورش تعليمية للسكان هناك حتى لا تندثر تلك الأعمال اليدوية والتراثية الأثرية».

واختتم بقوله: «بيت رضوان بيك هيتفك حجر حجر ويعاد بناؤه مرة أخرى، والمباني اللي هنعملها هناك هيكون ليها طابع إسلامي، وهيتم الانتهاء منها في غضون عام ونصف، وبنحاول نخلص قبل سنتين».

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق