الوحدة الاخباري : «كورونا» عالميا.. إندونيسيا تتجاوز الموجة الثانية ووزير أسترالي في الحجر

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال وزير الصحة الإندونيسي، إن الموجة الثانية الفتاكة من إصابات فيروس كورونا في البلاد، تجاوزت الذروة، وبسببها، أصبحت إندونيسيا مركز تفشي المرض في آسيا.

وأضاف الوزير بودي جونادي صادقين، خلال مؤتمر صحفي على الإنترنت: «يمكننا بالفعل ملاحظة تجاوز الذروة خاصة في مناطق في جاوة»، مشيرا إلى أكثر الجزر الإندونيسية اكتظاظا بالسكان، وأسفر انتشار السلالة دلتا عن تسجيل البلاد حوالي 3.4 مليون إصابة و95 ألف وفاة، لكن خبراء الصحة العامة، يشيرون إلى أن الأرقام الحقيقية، أكبر عدة مرات على الأرجح، مؤكدا أن معظم من توفوا بالمرض، لم يتلقوا التطعيم.

وذكرت إذاعة «إس بي إس» الاسترالية، أن وزير الدفاع بيتر داتون سيقضي أسبوعين في الحجر الصحي بالمنزل، مع أسرته بعد أن ثبت تفشي فيروس كورونا في مدرسة أبنائه، ومن المقرر أن يغيب عن الجلسات البرلمانية الفيدرالية الأسبوعين المقبلين، ويحضر أبناء الوزير مدرسة في ولاية كوينزلاند، تخضع لتوجيهات هيئة الصحة بالولاية حول تفشي فيروس كورونا المتزايد، وسيعزل داتون، الذي كان أول عضو حكومي يصاب بالمرض في مارس من العام الماضي، في المنزل مع أسرته لمدة أسبوعين.

وفرضت السلطات الصينية، إغلاقا طال ملايين السكان أمس، في وقت تحاول احتواء أكبر تفش لكوفيد منذ أشهر عبر إجراء فحوص واسعة النطاق، وفرض قيود على السفر.

وسجّلت الصين، 55 إصابة جديدة ناجمة عن انتقال العدوى محليا، فيما تنتشر المتحورة دلتا شديدة العدوى في أكثر من 20 مدينة وأكثر من عشر مقاطعات.

وأخضعت الحكومات المحلية في كبرى المدن، بما فيها بكين، ملايين السكان حتى الآن، لفحوص كورونا فيما أغلقت مجمّعات سكنية، وفرضت حجرا صحيا على مخالطي المصابين.

كما أمرت مدينة تشوتشو في مقاطعة هونان سكانها البالغ عددهم أكثر من 1.2 مليون بالخضوع لعزل صحي في ظل تدابير إغلاق صارمة على مدى الأيام الثلاثة المقبلة في وقت تطلق حملة فحوص وتطعيم على مستوى المدينة، بحسب بيان رسمي، ووصفت حكومة تشوتشو الوضع بأنه «لا يزال سوداويا ومعقّدا».

بدوره حذر كبير مستشاري البيت الأبيض الطبيين، أنتوني فاوتشي، من أن الأمور ستزداد سوءاً، مشيراً إلى ضرورة اتباع الإرشادات الحكومية الجديدة والحصول على التطعيم، وأوضح في مقابلة مع قناة «إيه بي سي» الإخبارية الأمريكية، أن هناك حاجة كبيرة للتطعيم في ظل ارتفاع عدد الحالات الأسبوعية في الولايات المتحدة.

ولفت إلى أن مليون شخص مؤهلين للحصول على الجرعات لم يتم تطعيمهم حتى الآن، وتابع أن العالم سيشهد في المستقبل بعض الألم والمعاناة بسبب ارتفاع عدد الحالات، مؤكداً أن الحل يكمن في التطعيم.

وأشار فاوتشي، إلى أن التفشي الجديد للمرض يأتي غالبا من الأشخاص غير الملقحين، وكشفت أحدث الإحصاءات من المراكز الامريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، زيادة بنسبة 64.1% في حالات كورونا مع نهاية يوليو الماضي، مقارنة بالأسبوع الذي سبقه بمعدل 66606 حالات يوميا.

وفي جمهورية الكونغو الديمقراطية تزايدت حالات الاصابة اليومية بفيروس كورونا واقتربت من 5 آلاف حالة، حيث يمثل متغير دلتا ونقص إمدادات الأكسجين المزيد من التحديات في هذا البلد.

ومنذ أعلنت البلاد تفشي المرض، جرلا الإبلاغ حتى الآن، عن 49563 حالة إصابة مؤكدة، وإجمالا، تم الإبلاغ عن 1023 حالة وفاة، ووفقًا للمسئول الصحي الأعلى في البلاد جان جاك مومبي، فإن متغير دلتا مسؤول حاليًا عن 84 بالمائة من الإصابات في جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث تم اكتشاف متغير ألفا ومتغير بيتا أيضًا.

كما قال برنارد كالوبي، مسئول إنتاج الأكسجين في مستشفى جاما كيشيرو، في جوما عاصمة ولاية شمال-كيفو في شرق البلاد: «نحتاج إلى وحدة إنتاج كبيرة، فنحن ننتج 15 اسطوانة فقط في اليوم، ولدينا الكثير من المرضى الذين يحتاجون إلى الأكسجين، لكن يصعب علينا توفيرها لهم»

وعالميا، ذكرت جامعة جونز هوبكنز الأمريكية أن إجمالي حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في العالم ارتفع إلى 198 مليونا و291 ألفا و544 حالة، وأفادت الجامعة بأن إجمالي الوفيات ارتفع إلى 4 ملايين و224 ألفا و15 حالة.

وتتصدر الولايات المتحدة الأمريكية، قائمة الدول الأكثر تضررًا حيث ارتفع إجمالي الإصابات إلى 35 مليونا و2148 حالة، بينما بلغ إجمالي الوفيات 613 ألفا و224 حالة.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق