الوحدة الاخباري : خبراء يجيبون عن أزمة سوق السيارات العالمي

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

واجهت صناعة السيارات في العام مضاعفات كثير بعد انتشار وباء فيروس كورونا المستجد في جميع المصانع من مختلف الشركات المنتجة، الأمر الذي تسبب في غلق العديد من مصانع السيارات.

مبيعات السيارات الصينية.

وفي هذا الصد قال أحمد زكى، أخصائى أبحاث وتسويق قطاع السيارات الصينى، إن جائحة كورونا تسببت في مضافعة انتاج السيارات وشحنها عن طريق الحالويات حيث قل بنسبة وصلت إلى ثلاثة أضعاف بالإضافة إلى نقص في السفن الخاصة بالشحن في خطوط الملاحة.

وأضاف ان أسعار الشحن أيضاً ارتفاع أسعار التأمين كما أن لم تستثمر جهودها خلال تلك الفترة وهو ما سبب في ارتفاع أسعار الشحنات والذي بدوره سبب في نقص المعروض وارتفاع الأسعار الخاصة بالسيارات.

وأشار أن الشركات الصينية نجحت بشكل كبير في حل مشكلة الرقائق الالكترونية مبكرا وهو الذي جعلها لم تتأثر من وجود تلك الأزمة، مضيفاً أن تقرير الأميك عن شهر يونيو كشف عن ارتفاع السيارات الصينية شهدت ارتفاع بنسبة 104.9%.

النقل البحري للسيارات.

وقال أيضاً مازن الحارون خبير في سلاسل الإمداد والتوريد أن ارتفاع أسعار النقل البحري يركز على ظعم منصة معلواتية لتصبح مصر منطقة لوجيستيه متطورة، وربط كل الموانئ ببعضها عبر منظومة إلكتورنية والذي بشأنة أن يقلل من زمن الإفراج والذي بدوره تخفيض ثمن السلع.

وأضاف أنها تعتبر خطة هامة في التحول الرقمي وروئية مصر 2030 وخطوة أساسية لتطوير منظومة الاضرائب، مضيفاً أن الأسباب الأساسية في رفع أسعار الشحن على الحايات يرجع لأساب عدة ابرزها.

1- قيام شركات الملاحة العالمية بوقف تشغيل أكثر من 50 % من بواخر الحاويات وذلك لغايات خفض المصاريف الإدارية والتشغيلية.

2- تعطل الكثير من الحاويات الفارغة في الموانئ الأميركية والأوروبية خلال فترة الإغلاقات اثناء جائحة Covid19.

3- تمتلك شركات الشحن ما يقرب من نصف الحاويات في العالم والباقي مملوك لشركات متخصصة في تأجير الحاويات .

4- ارتفاع أسعار الحاويات الجديدة أكثر من 100 % خلال هذا العام والسبب في ذلك زيادة الطلب على شراء الحاويات الجديدة .

وتابع ياسر صبرى استشارى أبحاث وتطوير الأعمال في قطاع السيارات أن الشركات المصنع للسيارات تواجه نقص شديد في الرقائق الإلكترونيةوأشباه الموصلات والذي أجبر العديد من الشركات إلى إغلاق مصانعها وتخفيض انتاجها، الذي بردوه ساهم في نقص المعروض وزيادة الطلب عليها من شركات الهواتف المحمولة وجهزة الكمبيوتر.

وضاف أن تصنيع المزيد من الرقائق الإلكتورنية أمير يلزمة استثمارات بالمليارات وناء مرافق عدة بأشباه الموصلات، وتشكل شركات Samsung الكورية و Intel الأميركية و TSMCالتايوانية، النصيب الأكبر من هذه الصناعة، ويتضح تأثيرهذه الشركات الثلاث من معرفة أن 80% من مصانع السيارات تستورد الرقائق الإلكترونية من تلك الشركة التايوانية. يذكر أن السيارة الواحدة في المتوسط تحتوي على ما بين 50 و150 وحدة من تلك الرقائق الإلكترونية

 

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق