الوحدة الاخباري : اختفاء طفل في ظروف غامضة بالفيوم.. «عُمر راح المدرسة ومرجعش»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كعادته كل صباح، ذهب الطفل عمر سامي، صاحب الـ 12 عاماً، إلى المدرسة، قضى يومه بين زملائه، حتى دق الجرس وحان موعد الخروج من المدرسة والعودة للمنزل، عاد الأطفال جميعاً إلى منازلهم وتناولوا غدائهم، واستعدوا للذهاب إلى دروسهم، إلا أنّ «عُمر» لم يعد، انتظرته والدته طويلاً، وحينما لاحظت تأخره وغيابه عن موعد الخروج، في حين أنّ رفاقه جميعاً عادوا لمنزلهم، سألت أصدقاءه عليه، فأخبروها أنّه كان معهم ولكنهم لم يروه لحظة الخروج، فهرعت مسرعة إلى المدرسة لتبحث عنه فلم تجد أحداً.

بلاغ باختفاء طفل وعدم عودته من المدرسة

تلقى اللواء ثروت المحلاوي مساعد وزير الداخلية مدير أمن الفيوم، إخطاراً من العميد محمد جلال زيدان، مأمور مركز شرطة الفيوم، يفيد بورود بلاغ من أسرة التلميذ عمر سامي الطالب بمدرسة الزملوطي الابتدائية، يفيد اختفاء التلميذ وعدم عودته من المدرسة، رغم خروج كل الطلاب، وأنّ أسرته بحثت عنه كثيراً ولم تجده.

«عُمر» ذهب إلى المدرسة ولم يعد

وأكدت أسرة «عُمر»، أنّه ذهب للمدرسة يوم الثلاثاء الماضي، وحان موعد الخروج، وعاد كل الطلاب إلى منازلهم، بينما هو لم يعد، وبحثوا عنه كثيراً في المدرسة ولدى أصدقائه إلا أنّهم لم يتمكنوا من العثور عليه، ولم يجدوا له أي أثر، مؤكدين أنّه كان يخرج من المدرسة ويعود للمنزل فوراً، وأنّهم لم يتلقوا أي اتصال من أي شخص يطالبهم بفدية، وأنّه ليس بينهم وبين أي شخص عداوة لينتقم منهم ويختطف طفلهم.

نشروا صورة الطفل المتغيب على «فيس بوك»

وأكد والد الطفل المختفي، أنّ والدته ستموت من شدة الرعب على طفلها وتبكي ليلاً ونهاراً وترفض تناول الطعام والشراب، كما نشروا صوره على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، مُطالبين من يراه في أي مكان أو يعرف عنه أي معلومة أنّ يبلغهم فوراً، داعين أن يرده الله سالماً إليهم وألا يحدث له أي مكروه.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق