الوحدة الاخباري : نجوم من الشاشة الفضية إلى «بوليوود».. فارون كابور ليس الأول

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

انتقل مؤخرا الفنان فارون كابور، من الشاشة الفضية إلى سينما بوليوود، إذ لا تحتل الدراما الهندية مكانة السينما البوليوودية نفسها، فضلا عن أن نجوم الدراما الهندية، ليسوا على قدر مشاهير الشاشة الذهبية.

وفارون لم يكن الأول، وفيما يلي نستعرض مشوار أشهر فناني الهند، الذين انتقلوا من الدراما إلى عالم السينما الهندية، وأبرزهم شاروخان.

eccc5cbfc8.jpg

رحلة فارون كابور من الدراما إلى السينما

يعد فارون كابور، أحدث فنان هندي ينتقل من الشاشة الفضية إلى السينما البوليوودية، بعد إعلان مشاركته بفيلم «Gangubai Kathiawadi»، مع عاليا بهات والمخرج سانجاي ليلا.

bfb8b5050e.jpg

بداية فارون كابور، جاءت منذ ظهوره في دور «داني»، في مسلسل «سحر الأسمر»، مع جوتام رود وجينفير وينجت، ومن ثم حصل على البطولة في مسلسل «من الحب ما قتل»، في دور «سنسكار»، ولقى إعجابا كبيرا من الجمهور والنقاد.

شاروخان من الشاشة الفضية للعالمية

ويجهل البعض أن بداية الفنان العالمي شاروخان، كانت من الدراما الهندية، والشاشة الصغيرة، كان ضيفا بكل منزل بالهند من خلال الدراما التليفزيونية، بينما الآن بات يعرف بكل منزل بالعالم.

080b8a5fee.jpg

وكانت بدايته بعام 1988 - 1989 بمشاركته بمسلسل « فيوجي»، ومن ثم شارك بمسلسل «داريا ديل»، ومن ثم وفي عام 1991 شارك بمسلسل «إيديوت»، ثم بدأ الانطلاق إلى عالم بوليوود والنجاح المبهر، بعد مشاركته عام 1992 في فيلم «ديوانا»، وحصد على جائزة فيلم «فير»، كأفضل ممثل صاعد، وهي بمثابة مهرجان القاهرة السينمائي بمصر، ومن هنا جاءت انطلاقة «ملك بوليوود» كما يطلق عليه.

أيوشمان كورانا من حلم الغناء إلى أشهر نجوم بوليوود

وصعد نجم الفنان الهندي، أيوشمان كورانا، في الساحة البوليوودية، حيث كان حلمه أن يصبح مطربا وملحنا، ومؤلفا للأغاني أيضا، حيث إنه موهوب بكتابة أبيات الشعر.

00fb8eaf6d.jpg

لكن كان للقدر كلمة أخرى، حيث بدأ أيوشمان كورانا، مذيع راديو، ومن ثم انتقل إلى عالم التقديم التليفزيوني، ومن هنا جاءت بدايته لترشيحه لبطولة احدى المسلسلات الهندية.

وأثناء مشاركة كورانا، في البرامج التليفزيونية التي أبرزها «أنديا جوت تالنت، جاست دانس»، مع هريتيك روشان، وفرح خان، عرف بالوسط الفني، ورشح لبطولة أول أفلامه «فيكي دونار»، التي حقق نجاحا هائلا في شباك التذاكر وغير متوقع، ومن هنا سطع نجمه وقدم أفلاما تعد من أهم أفلام الهند خلال اخر عشر سنوات، أبرزها فيلم «أندها»، وفيلم «بالا».

رحلة سوشانت راجبوت من أشهر مسلسلات الهند لمشاركة جميلات بوليوود

أما عن النجم سوشانت سينج راجبوت، الذي اصبح حديث العالم بالغموض حول وفاته، كانت بدايته ايضا بالدراما الهندية بالمسلسل الشهير«رباط الحب» وشاركته البطولة انكيتا لوكاندي، الذي كانت حبيبته وخطيبته لأعوام وكانت تجمعهم قصة حب كبيرة للغاية، وتكريما له قامت قناة «كولورز» الهندية، بإعادة إنتاج المسلسل بطولة شاهير شيخ، وحبيبة سوشانت الأولى أنكيتا.

1a0fa78eda.jpg

ومن ثم انتقل سوشانت إلى عالم بوليوود، وحقق نجاحا مبهرا وحظى بجماهيرية كبرى، وفضلا على أنه يُعد من أغنياء الوسط الفني، كان يهتم بعلم الفلك كثيرا، وكان يمتلك جزء من الفضاء الخارجي، التابع لمنظمة اليونسكو، وكان يتمتع بالنظر اليها من خلال التليسكوب الخاص به.

وبعد أن حقق نجاحا تلو الآخر، توفى في ظروف غامضة، وانتشر بعدها أنها قضية الانتحار، وسرعان ما تحول الأمر إلى جنائي واعتبرت قضية قتل، ومازالت حتى الآن تُجرى التحقيقات حولها، ما بين قتل أو انتحار.

«موني روي» من «حب أفعى» لبطلة سينما مع أكشاي كومار» 

بدأت بعالم الدراما الهندية في عام 2006، ولكن ذاع صيتها عندما شاركت ببرنامج الرقص الشهير الهندي «جهلاك»، وكادت أن تحصل على اللقب، ومن بعد نجاحها بمسلسل «حب أفعى»، تم ترشيحها لمشاركة النجم الكبير «أكشاي كومار» بفيلم «جولد».8c61128a37.jpg

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق