اخر اخبار العراق اليوم انترست الأمريكية:بايدن يعمل لصالح المشروع الإيراني في العراق والمنطقة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

آخر تحديث: 24 يونيو 2021 - 12:04 م

 بغداد/شبكة أخبار العراق- ذكرت مجلة “ناشيونال انترست” الأمريكية أن قرار إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بسحب بطاريات صواريخ دفاعية من العراق والسعودية والكويت الاردن، يعكس “تحولا كبيرا” في السياسة الشرق اوسطية، محذرة من ان حلفاء واشنطن في المنطقة طالما لا يمكنهم الاعتماد عليها في مجال الدعم وتكنولوجيا الحماية الجوية، فانهم قد يلجأون الى خصوم اميركا.واشارت المجلة الاميركية في تقرير ، تحت عنوان “جو بايدن قد يندم على سحب الدفاعات الجوية من العراق والسعودية”، الى ان سحب البطاريات الجوية المخطط له يأتي في وقت تحاول الولايات المتحدة اعادة توجيه اهتمامها باتجاه الصين وروسيا، كما ان القرار اتخذ في وقت تتصاعد فيه الهجمات التي تنفذها الميليشيات المدعومة من ايران في انحاء المنطقة.واوضحت انه في العراق، فان ايران تستخدم الفصائل الموالية لها لشن هجمات صاروخية وعبر طائرات الدرونز ضد المصالح الاميركية. واضافت انه برغم ان الميليشيات استهدفت المصالح الاميركية 45 مرة خلال العام 2021 حتى الان، الا ان الهجمات الاخيرة تظهر تزايدا في نوعية السلاح والقدرات المستخدمة.واشارت الى انه منذ شهر نيسان/ابريل، استخدمت ميليشيات موالية لايران طائرات درونز محملة بالمتفجرات لمهاجمة القوات الاميركية في العراق، وهي هجمات تشكل تصعيدا لانها اكثر فتكا، بحسب الجنرال الاميركي كينث ماكينزي.كما ان المتمردين الحوثيين في اليمن صعدوا من وتيرة هجماتهم على السعودية، وذكرت وكالة “رويترز” في 19 حزيرن/يونيو ان الدفاعات الجوية السعودية اسقطت ما مجموعه 17 طائرة درونز اطلقها الحوثيون في يوم واحد.

وتابعت المجلة انه برغم هجمات الميليشيات الموالية لايران، فان البيت الابيض امر البنتاغون بتقليل الدفاعات الجوية الاميركية التي تدع بعض الحلفاء الاستراتيجيين للولايات المتحدة. وفي الوقت نفسه، فان سياسة ادارة بايدن تتركز على استعادة الاتفاق النووي مع ايران الموقع العام 2015 والذي انسحب منه الرئيس السابق دونالد ترامب العام 2018.

واضافت المجلة ان الولايات المتحدة كانت عززت أنظمة دفاعها الجوي في السعودية في ظل ادارة ترامب بعد الهجمات المزدوجة بطائرات الدرونز التي شنها الحوثيون ودمرت منشأتين نفطيتين رئيسيتين في الرياض في العام 2019. وتابعت انه في العام 2020 ، وجه ترامب ايضا زيادة أنظمة الدفاع في العراق بعد هجوم إيراني على قاعدة تضم قوات اميركية انتقاما لمقتل الجنرال الايراني قاسم سليماني.

وختمت المجلة الاميركية بالقول انه في ظل ادارة بايدن فان إيران ووكلائها في العراق واليمن، واصلوا انشطتهم، مشيرة الى ان الميليشيات المدعومة من ايران في العراق، ما زالت تشكل تهديدا للقوات الاميركية مع استمرارها في اطلاق الطائرات الدرونز والصواريخ التي تستهدف القوات الاميركية. كما واصل الحوثيون تقدمهم في محافظة مأرب اليمنية، مما ادى الى مقتل مدنيين وصدور ادانة دولية.واكت المجلة انه “اذا لم يتمكن حلفاؤنا الاستراتيجيون في الشرق الأوسط من الاعتماد على الولايات المتحدة لتكنولوجيا الدفاع الجوي والدعم، فقد يلجأون إلى خصومنا للقيام بذلك”.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : شبكة اخبار العراق

أخبار ذات صلة

0 تعليق