اخر الاخبار - عودة الحياة للمصلين في المساجد

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
استبشرنا خيراً واستبشر المصلون للصلاة في المساجد وفرحوا في الصلوات الخمس لأنهم فعلاً فرحوا للصلاة والعبادة في المسجد خاصة كبار السن المتعودون على الصلوات الخمس في المسجد لدرجة أنك ترى أماكنهم لا تتغير في كل صلاة في الصف الأمامي والبعض جالس على الكرسي للصلاة وعندما فتحت المساجد أبوابها للصلاة رأينا المقبلين على الصلاة وكتبنا أكثر من مقال عن الإجراءات اللازمة للصلاة في المسجد وهناك بعض المصلين الذين يدخلون إلى المسجد وكل واحد من المصلين ماسك سجادته بيده وملتزم بها والبعض أتى إلى المسجد بسيارته أو مع سائق سيارته في صلاتي الظهر والعصر.
وبينما هناك بعض المصلين يأتون بسيارتهم في صلاة المغرب والعشاء والفجر لا يتجاوزون عدد أصابع اليد الواحدة وذلك لشدة الحرارة في الجو ومنع الكثيرين من الذهاب إلى المسجد بسياراتهم في صلوات المغرب والعشاء والفجر.
إننا نتمنى من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن تخفف قليلاً من إجراءات الصلاة في المسجد مثل فتح المسجد قبل خمس دقائق من الآذان وإقامة الصلاة بعد خمس دقائق من الآذان والأهم من كل ذلك إغلاق المسجد بعد الصلاة بخمس دقائق خاصة بعد صلاة المغرب وقبل صلاة العشاء ليفتح المسجد مرة أخرى بخمس دقائق قبل آذان العشاء .
وإننا نعتقد وربما يعتقد معنا الكثيرون من المصلين في المساجد بأن الخمس دقائق المحددة في الشروط الثلاث التي ذكرناها لا تكفي وتعمل ربكة للمصلين الحريصين على الصلاة في المسجد في الاستعجال للذهاب إلى المسجد خلال خمس دقائق وقد لا يمكنهم اللحاق إلى الصلاة وتفوتهم ركعة أو ركعتين لأن الخمس دقائق لا تكفي بين الآذان وإقامة الصلاة وإغلاق المسجد بعد خمس دقائق من انتهاء الصلاة .
فلماذا لا تجعلون على الأقل الدخول إلى المسجد قبل عشر دقائق من الآذان وإقامة الصلاة بعد عشر دقائق من الآذان ؟
وأما إغلاق المسجد بعد خمس دقائق من انتهاء الصلاة فإننا نرى لا داعي له خاصة بين صلاة المغرب والعشاء لأن هاتين الصلاتين متقاربتين في الوقت بين آذان المغرب وآذان العشاء واسمحوا للمصلين أن يبقى لمن يريد البقاء في المسجد يقرأ القرآن الكريم من هاتفه المحمل عليه القرآن الكريم وذلك لضيق الوقت بين المغرب والعشاء وكذلك كي يستطيع المصلي أن يصلي صلاة السنة قبل صلاة الفرض وألا تغلق أبواب المساجد إلا بعد صلاة العشاء حيث لا يوجد أحد من المصلين في المسجد.
وأما عدم السماح للمصلين الذهاب بسياراتهم للصلاة في الصلوات الثلاث المغرب والعشاء والفجر نتمنى أن يعاد النظر بهذا الإجراء لأن الذي يذهب بسيارته إلى المسجد لا يستغرق من الوقت أكثر من نصف ساعة بين بيته والمسجد ووقت الصلاة وذلك تسهيلاً للمصلين من كبار السن .
وأما الشباب من المصلين فهم قادرون على المشي على أقدامهم ويعتبر المشي عندهم إلى المسجد رياضة للمشي .
قبل الختام :
ويبقى أن نذكر بالنسبة لعودة فتح المساجد وأماكن العبادة وفرح المصلين حول ذبح مائة رأس من الغنم للتوزيع في مشروع السلال الغذائية للأسر المحتاجة والعمالة وذلك في الساحة المقابلة للمسجد الكبير والذي تفضلت وبادرت به مجموعة من الجمعيات الخيرية فرحاً واستبشاراً حول إعادة فتح المساجد للصلاة .
فإننا نتقدم لهذه الجمعيات الخيرية بخالص الشكر والتقدير وجزاهم الله كل خير على مبادرتهم بذبح مائة رأس من الغنم بمناسبة إعادة فتح المساجد وكان يستحسن أنه بدلاً من ذبح مائة رأس من الغنم أن تجمع مبالغ شراء الأغنام وزيادة عليهم من المتبرعين أصحاب الخير والجمعيات الخيرية وتوزيعها على الأسر المتعففة والمحتاجين خاصة من العمال في المناطق المحجوز عليهم وكذلك عمال النظافة في الشوارع وحراس المدارس والعاملين في الجمعيات التعاونية الذين تجدونهم أمام مدخل الجمعية يعملون وكذلك الذين يجرون عربات مشترياتكم وحسب ما سمعنا أنهم لا يتقاضون أي راتب شهري من الشركات التي يعملون بها وإنما يعتمدون على الذين يدفعون لهم مقابل توصيل مشترياتهم في العربانات إلى سياراتكم وهذا بحد ذاته ظلم واضح لهم لا يرضى عنه الله ورسوله فكيف تسمح ضمائركم بأن لا تعطونهم رواتب شهرية .
ولذلك هم محتاجون للمال الذي دفع لذبح مائة رأس من الغنم ليرسلوا الأموال ولو أنها قليلة إلى أسرهم في بلدانهم وليعيشوا بجزء منها لدفع إيجار السكن ووجبات الأكل.
وأما توزيع اللحم الذي وزعتموه في السلال الغذائية فإنهم غير محتاجين إليها خاصة في هذا الوقت وقت انتشار وباء فيروس الكورونا عندنا في الكويت وجزى الله الجميع كل الخير .
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
[email protected]

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن الكويتية

أخبار ذات صلة

0 تعليق