عاجل

اخبار اليوم : تحديات جديدة تواجه آلاف اللاجئين في ألمانيا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشف تقرير إعلامي، اليوم السبت، عن تحديات جديدة تواجه آلاف اللاجئين في ألمانيا، خاصة السوريين، في ظل جائحة كورونا.

وذكر موقع "مهاجر نيوز" في تقريره، أن توقف دورات الاندماج وتعلم اللغة الألمانية بسبب جائحة كورونا، أجبر أكثر من 200 ألف مهاجر ولاجئ على قطع دورات الاندماج التي كانوا يواظبون على حضورها قبل ذلك، حسب ما أفاد به المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا (BAMF).

وأوضح أن الانقطاع عن التعلم يعني تعثر الاندماج والالتحاق بسوق العمل، ومن أجل استمرار دورات الاندماج ولعدم انقطاع المهاجرين واللاجئين عن التعليم، لجأت العديد من المدارس إلى التعليم والتدريب عبر الإنترنت.

وأشار التقرير إلى أن هذا الحل البديل يفرض تحديات أخرى أمام اندماج المهاجرين و اللاجئين

ونقل الموقع عن محمد مصطفى، والذي يعيش في ألمانيا منذ خمس سنوات، قوله:"لدي صعوبة في تعلم اللغات الأجنبية بشكل عام، والألمانية من اللغات الصعبة. لهذا احتجت وقتًا أطول لإتقان اللغة، لكن التعلم عن بُعد زاد من صعوبة تعلمها".

أما اللاجئ السوري الكردي، اضطر للانقطاع عن التعلم لأكثر من شهرين بسبب إغلاق دورات الاندماج وتعلم اللغة وبعد هذه الفترة، كان أمامه خياران لا ثالث لهما كما يقول، إما الانقطاع التام عن التعلم أو مواصلة التعلم عن بعد.

 ويذكر "محمد" أنه رغم التحاقه بالعمل التطوعي ومساعدة اللاجئين، إلا أن لغته الألمانية لم تتحسن. ورغم ذلك هو يريد تعلمها لأنه لا يريد البقاء من دون عمل في ألمانيا".

يقول "محمد" أن عدد من يتابع الفصل الافتراضي قد يصل إلى 17 شخصًا وأن المدة الزمنية للحصة تدوم ساعتين ونصف فقط وهي مدة لا تكفي للفهم والاستيعاب بالنسبة له.

ورغم أن التعليم عن بُعد، قد يكتسب أهمية كبرى في المستقبل إلا أنه ليس بديلًا بشكل تام للتواصل المباشر الشخصي بين المدرسين والطلاب، كما ترى دلال العلي، لاجئة عراقية، تعيش في ألمانيا منذ عامين وتتابع حاليًّا تدريبها في مجال المعلوماتية عبر الإنترنت.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الدرر الشامية

أخبار ذات صلة

0 تعليق