اخبار اليوم : مصدر في مجلس النواب يشن هجومًا على جباري بعد مقابلته في "الجزيرة"

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كتب : حضارم نت ـ متابعات 24/09/2020 15:39:57

قال مصدر مسؤول في مجلس النواب إن ما أورده نائب رئيس المجلس عبدالعزيز جباري في لقائه مع قناة الجزيرة لاينسجم مع الموقف الرسمي للدولة ومجلس النواب وهيئته الرئاسية ولا تعبر عنه أو أياً من مؤسسات الدولة.

وأضاف المصدر في تصريح لوكالة سبأ الحكومية "من المؤسف حقاً ان يتماهى جباري مع ما تقوم به قناة الجزيرة من دعوات للفتنة وإذكاء للصراع في اليمن والترويج للمشاريع المشبوهة للأصابع التي تحركها الأيادي التي تمولها..".

وأكد أن الوقائع التي أوردها جباري مجافيًة تماماً للواقع وفيها الكثير من التجاوز لأسباب الكارثة التي يعيشها الشعب اليمني والتي يأتي في طليعتها الانقلاب الذي نفذته مليشيا الحوثي في إطار المشروع الإيراني التوسعي في المنطقة العربية.

وأوضح المصدر أن الطموحات الشخصية وتحقيق مكاسب للأفراد على حساب القضايا الموضوعية أمرٌ ينطوي على نوازع انتهازية تستغل معاناة الناس، وهو الأمر الذي ظهر في مقابلة عبدالعزيز جباري مدعياً دفاعه عن السيادة والقرار الوطني وعن الظروف الصعبة التي تعيشها الجماهير اليمنية غير آبهٍ بالكارثة التي أساسها ومنبعها الانقلاب على الشرعية، حسب وصف المصدر.

وقال المصدر إن التحالف وبالذات السعودي الإماراتي هو الذي كسر ظهر الانقلاب وأخرجه من العاصمة عدن ومن ثلثي الأراضي اليمنية.

واستغرب المصدر من الهجوم الذي أبداه جباري على اتفاق الرياض والتشكيك فيه وهو يعلم أن الجهود السعودية والاتفاق أوقف حرباً في المحافظات الجنوبية وقربَ بين الإخوة وأوصلهم إلى اتفاق سياسي وشراكة.

كما استغرب المصدر ما وصفه بـ"الانكار المريع" للدعم العسكري السعودي لصالح الجيش الوطني، متسائلاً : كيف يتسنى لبعض الناس انكار أن الجيش الوطني الذي قاتل المليشيات وانتصر في عدة معارك وحرر معظم الأرضي لم يكن يمتلك طلقة واحدة ، ولولا ما أفاضت به المملكة على جيشنا من سلاحٍ ومال وغذاء لما كان يوجد جيش يمني وطني أصلاً بعد أن سيطرة المليشيات الانقلابية على المعسكرات ومخازن السلاح في العام 2014م.

وكان عبد العزيز جُبَاري نائب رئيس مجلس النواب قال في مقابلة مع الجزيرة إن هدف السعوديين والإماراتيين هو السيطرة على القرار السياسي في اليمن.

وأضاف جباري أن الشعب اليمني لن يقبل فرض وزراء ومسؤولين على الحكومة، وطالب جباري أبو ظبي والرياض بتسليم المؤسسات للشرعية ومغادرة اليمن.

وفجّر جباري مفاجأة بقوله إن السفير السعودي في اليمن محمد آل جابر هو المتحكم الحقيقي في المشهد اليمني عبر إصداره القرارات و"الفرمانات"، كما أنه يتعامل مع اليمنيين كأتباع، وهذا يدمر الشرعية اليمنية، وهو أمر غير مقبول إطلاقا. وأكد جباري عدم قبول اليمنيين أي إملاءات أو تبعية لأحد، مطالبا السعودية والإمارات بأن تتعاملا مع الشعب والمسؤولين اليمنيين باحترام.

واعتبر نائب رئيس مجلس النواب اللقاءات بين المسؤولين الإماراتيين والإيرانيين والمبادلات التجارية بينهما دليلا على غياب الإرادة لمواجهة إيران في اليمن.

ما قال عبد جُباري، وهو أيضا مستشار الرئيس اليمني، إن الإمارات والسعودية لديهما حسابات أخرى في اليمن، وإنهما تريدان أن تصبحا قوى إقليمية على حساب الشعب اليمني.

التعليقات

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : حضارم نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق