اخبار اليوم : بعد انهيار الليرة.. دعوات في مناطق الأسد لتغيير العملة السورية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

انتشر في الآونة الأخيرة بين الأوساط الموالية، طروحات باستبدال العملة السورية وذلك على اثر انهيار الليرة وتردي الأوضاع المعيشية في مناطق سيطرة نظام الأسد.
 
وكتب موقع "عربي 21" تقرير سلط فيه الضوء على هذه الطروحات التي أصبح لها صدى كبير بين شخصيات ومنابر إعلامية بارزة موالية للنظام السوري.
 
وذكر الموقع أن صحيفة البعث الموالية اقترحت مناقشة جدوى إصدار عملة جديدة، معتبرة أنه من الأولى لـ "مصرف سوريا المركزي" دراسة هذا المقترح، بدلا من الاكتفاء بدراسة جدوى إصدار ورقات نقدية كبيرة.
 
ولفت الموقع إلى أن الصحيفة اعتبرت أن تغيير العملة سينهي الفساد والتهرب الضريبي مستشهدة على ذلك بتجربة كل من الهند وتركيا وفنزويلا والأرجنتين والبرازيل في تغيير عملتهم.
 
ونقل الموقع عن الكاتب الصحفي المختص بالشأن الاقتصادي، فؤاد عبد العزيز قوله إن عملية حذف الأصفار هي الأداة العلاجية التي تلجأ لها الدول ولكن  في الحالة السورية لا تساعد هذه الأداة على تحسين الوضع الاقتصادي، نظرا لأن النظام لا يملك القدرة على تصحيح الرواتب والأجور، وفقا لأي تعديل على شكل العملة.
 
وأوضح "عبد العزيز" أنه إذا تم حذف ثلاثة أصفار من العملة السورية، فهذا يعني أن راتب الموظف بمتوسط 50 ألف ليرة سيصبح 50 ليرة، في حين أن ثمن كيلو لحم الغنم على سبيل المثال سيصبح بحدود 22 ليرة، لأن سعره الحالي هو 22 ألف ليرة سورية، بالتالي فإن ذلك سيظهر عجز العملة السورية بشكل أكبر.
 
وأكد "عبد العزيز" أن الاستشهاد بتجارب الدول السابقة في شأن تبديل العملة مقارنة غير صحيحة، مشيرا إلى أن تلك الدول كانت مستقرة سياسيا، ولديها فرص لتحسين أوضاعها الاقتصادية، كونها تمتلك أدوات إنتاج وثروات طبيعية وتجارة خارجية.  
 
يذكر أن نظام الأسد طرح في أواخر كانون الثاني/ يناير الماضي، ورقة نقدية من فئة 5000 ليرة سورية، هذا الأمر تسبب في تسارع انهيار الليرة السورية وارتفاع أسعار السلع بشكل جنوني في مناطق سيطرة النظام.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الدرر الشامية

أخبار ذات صلة

0 تعليق