عاجل

لبنان.. حرب بيانات بين معسكري عون والحريري

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

جي بي سي نيوز :- شن التيار الوطني الحر في لبنان، السبت، هجوماً على رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، متهماً إياه أنه يسعى لتأخير تشكيل الحكومة، في حين رد تيار المستقبل على بيان التيار قائلا إن قيادته تعاني التخبط والإنكار السياسي.

وجاء في بيان أصدرته الهيئة السياسية في التيار الوطني الحر، عقب اجتماع ترأسه جبران باسيل، أنه "لم يعد من شك في أن هذا التأخير يأتي في سياق تفشيله للمسعى الفرنسي الأخير".

وأكد التيار الوطني الحر أن "الاختبار الجدي لاقتراب موعد التشكيل هو قيامه بتقديم صيغة حكومية متكاملة ومفهومة لا غموض فيها، لرئيس الجمهورية، وهو ما سوف يكشف نواياه الحقيقية بالسعي للحصول على نصف أعضاء الحكومة زائد واحد".

وقال التيار الوطني الحر إن "موقف رئيس الجمهورية بشأن التدقيق الجنائي في حسابات مصرف لبنان هو خارطة طريق واضحة لتسريع تنفيذ التدقيق، في ظل عدم تسليم المستندات المطلوبة رغم إزالة كل العوائق؛ وما استلمته وزارة المالية أمس ليس إلا موافقة المجلس المركزي على فهرس بلائحة المستندات المطلوبة من دون الالتزام بتواريخ محددة لتسليم المستندات بحد ذاتها".

وأضاف: "إزاء هذه المماطلة التي تهدف إلى تعطيل التدقيق الجنائي ووقفه، يدعو التيار المواطنين كافة إلى عدم السكوت والاستنفار والنضال والضغط معه في سبيل تحقيق ذلك".

وأعرب التيار الوطني الحر عن أسفه "للكلام الصادر عن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي تحامل على رئيس الجمهورية بقوله إن إلى جانبه على مدى خمس سنوات أكثرية نيابية ووزارية. وهو يجب أن يعرف حسابيا وسياسيا أن ثلث الوزراء لا يشكلون أكثرية مجلس الوزراء، أي نصفه زائدا واحدا، وأن 20 بالمئة من عدد النواب لا يشكل أكثرية مجلس النواب، خاصة مع وجود المعرقلين مثله".

وجاء في بيانه: "السؤال الموجه إلى السيد جعجع الذي ساهم عام 90 بضرب صلاحيات الرئيس: ماذا بقي منها اليوم لكي يحاسبه عليها؟ خاصة أنه يعاكسه في ما تبقى منها، ويتنازل كما في الـ90 من خلال سياسة تعاكس ما يقوم به التيار لاستعادة التوازن والميثاقية".

وسأل التيار، التابع لرئيس الجمهورية ميشال عون، مجلس النواب عن "التأخير الحاصل في عدم إقرار قانون ضبط التحويلات المالية الى الخارج المعروف بكابيتال كونترول، والذي كان يفترض اقراره غداة 17 تشرين 2019 وقد استغرق حتى تاريخه حوالى السنة ونصف السنة من دون اقراره، فيما اموال اللبنانيين تستمر بالخروج دون حسيب استنزافا لما تبقى من احتياط واموال لهم".

كما أكدت الهيئة "وقوف التيار مع كل ما يؤمن حقوق لبنان وحدوده البرية والبحرية كاملة دون نقصان، وعدم تفويت أي فرصة في تثبيت ذلك، وهو ما قام به التيار في كل المحطات وبكل الاتجاهات، على أن يتم ذلك ضمن الاصول الدستورية وضمن إطار القانون الدولي وضمن التفاهم الداخلي لكي لا تكون موضع انقسام جديد بين اللبنانيين".

ورد تيار المستقبل بقيادة الحريري على بيان التيار الوطني الحر بالقول: "يتبين من البيان الإلكتروني الأخير للتيار الوطني الحر، أن قيادة التيار تعاني التخبط والانكار السياسي في أسوأ مراحلهما، وتقدم الدليل تلو الآخر على التصرف كحزب حاكم يستولي على توقيع رئاسة الجمهورية بشأن تأليف الحكومة".

وأضاف تيار المستقبل في بيان: "ومن علامات الإنكار المستجدة لدى قيادة التيار، قولها بإن الرئيس المكلف سعد الحريري مسؤول عن تفشيل المسعى الفرنسي الأخير، خلافاً لكل التصريحات والتقارير والمواقف التي صدرت من باريس ومن بيروت في هذا الشأن".

وتابع: "أما الخبرية التي تلجأ إليها قيادة التيار، بالحديث عن نية لدى الرئيس المكلف بالعمل للحصول على النصف زائد واحد في الحكومة، فهي محاولة مكررة للهروب إلى الأمام لتبرير التمسك بالثلث المعطل ".

وأكد بيان تيار المستقبل "أن الرئيس المكلف هو رئيس لمجلس الوزراء مجتمعاً، ولن يكون رئيساً لنصف المجلس أو ثلثه أو ربعه، والذين يقولون بأنه يطلب النصف زائد واحد، يريدون رئيسين للحكومة، رئيس كلفه مجلس النواب تشكيل الحكومة، ورئيس مكلف من التيار الوطني الحر لتعطيل عمل الحكومة ".

وختم تيار المستقبل بيانه بالقول: "باختصار، هذا الأمر لن يمر، وتجربة الرئيس الأصيل والرئيس غير الأصيل لن تتكرر".

سكاي نيوز

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : جي بي سي نيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق