اخبار اليمن: الرواية تهدينا قراءة ألفاظ جديدة في النقوش لم نعرفها من قبل ..."سائحة تحت الحرب" بنكهة الحضارة اليمنية ونقوشها المسندية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار اليمن اليوم الجمعة 1-10-2021        01/10/2021 16:52:37

يمان نيوز _رياض الفرح

 صدرت رواية تحمل عنوان "سائحه تحت الحرب" للكاتب اليمني  عبدالحافظ الصمدي و تعرض حالياً في معرض الرياض الدولي للكتاب.

تروي أحداثها قصة شابة جزائرية أحبت التاريخ اليمني وتعلمت قراءة خط المسند جمعتها صداقه لاحقه مع شاب يمني في إحدى جامعات فرنسا، ثم تقرر المغامرة لزيادة عمل وسياحه لليمن برغم ضروف الحرب؟

للوهله الأولى يخيل إليك انها  رواية حب تجمع شابين كالروايات التقليدية ولكن ما ان تمر بك الصفحه الأولى حتى ينقلك الكاتب إلى أجواء التاريخ اليمني القديم و جمال الطبيعة اليمنية وبعض الطقوس والموروثات الشعبيه وفي بعض السطور يجعلك تعيش العلاقه الشخصيه بينهما وعلى لسان السائحه يتحدث في صفحات عن معطيات تاريخية عن ملوك وملكات و اقيال اليمن القديم و معالم الحضارة اليمنية ونقوشها المسنديه مع الإشارة إلى ماقاله بعض المؤرخين والباحثين اليمنيين فتارة تتحدث عما ذكرته دراسات للدكتور يوسف محمد عبدالله وأخرى عما كتبه المؤرخ محمد حسين الفرح وثالثة عن نتائج دراسة للدكتور سعيد عولقي عن المسرح والطقوس التي عرفتها اليمن، و ثالثة الاستدلال بما ذكرته بعض النقوش مع ارقامها وفي إشارة إلى بعض القراءات الجديده للنقوش المسنديه التي ينشرها باحثين يمنيين وعرب في مواقع التواصل الاجتماعي تشير إلى صديقنا العراقي الباحث الشاعر عمار السهلاني وهو يهدينا قراءات ألفاظ جديدة في النقوش لم نعرفها من قبل ولم يتضمنها المعجم السبئي ، وهكذا تتناول الروايه جوانب مختلفة من الحضارة اليمنية القديمة ونقوشها ودلائلها و يستقصي تفاصيل المواقع الأثرية التي دمرتها الحرب باليمن و ما خلفته الحرب على الآثار اليمنية من نهب وسرقة وتهريب ثم ينقلك في صورة أخرى لواقع الحياة الاجتماعية و زيارات لبعض المناطق الأثرية و السياحية و التي لا ينسى فيها توضيف أغاني يمنية بصوت فنان الشعب أيوب طارش و ابو بكر سالم و بعض الترانيم الصوفيه. و في محصلة الرواية نوع جميل و ممتع أجاد فيه الكاتب توظيف المعطيات التاريخية و الآثار اليمنية مع قصة حب تتوزع في بعض سطور الرواية في محطات متفرقة أما جل الرواية فهي معطيات تاريخية تعكس الوعي والانتماء الوطني لدى الكاتب لتكون هذه الرواية هي الرواية الثالثة التي تطل علينا هذا العام بعد روايه حنين مبعثر للحبيب  حميد الرقيمي و رواية لو كانت لي قيثارة للمهندس م. رشدي رائد المخلافي

. فتحيه لهم 

و حفظ الله اليمن و أبنائه المخلصين

* من صفحة الباحث في تاريخ اليمن "رياض الفرح" على الفيس بوك

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : يمان نيوز - محلية

أخبار ذات صلة

0 تعليق