الساحة الجزائرية: الجزائر لا تعاني من مشكل الموارد المالية بل من طريقة صرفها

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلن المدير العام للميزانية، عبد العزيز فايد، أنه يجري التحضير لقانون يتعلق بإصلاح الميزانية العمومية، يهدف إلى تغيير نمط تسيير الموارد المالية، وتصحيح الاختلالات المسجلة حاليا.

وأوضح المدير، خلال جلسة استماع بلجنة المالية والميزانية للمجلس الشعبي الوطني، في إطار دراسة قانون تسوية الميزانية لعام 2017، أنه كلف بالإشراف على مشروع إصلاح الميزانية العمومية، يطبق في غضون 2023/2022. وأضاف أنه في مرحلة أولية، فإن قانون المالية لعام 2021 سيكون مؤطرا بقانون لإصلاح الميزانية، يتضمن عدة آليات وأدوات من شأنها تحسين الحوكمة فيما يتعلق بتسيير المال العام. وفي هذا السياق، أكد بأن الجزائر لا تعاني من مشكل في المورد المالي بقدر ما تعاني من مشكل في تسييره، بدليل أن البلاد عرفت وفرة في الموارد لكنها لم تتمكن من بلوغ أهدافها التنموية المرجوة.

وسترتكز هذه الإصلاحات على إعادة تعريف الأدوار وضبطها فيما يتعلق بسير الميزانية بشكل يوضح مسؤولية كل طرف، مع تعزيز الرقابة البعدية من خلال مساءلة ومحاسبة المتدخلين في تسيير المال العام.

وفي هذا الإطار، شدد المتحدث على ضرورة عودة المديرية العامة للميزانية إلى دورها الطبيعي الذي ينحصر في مراقبة احترام الإجراءات الخاصة بتسيير المورد المالي، وترك صلاحيات اختيار المشاريع والتدقيق في نجاعتها ووضعها في سلم الأولويات للقطاعات الوزارية. كما أن إطلاق المشاريع ضمن النظرة الجديدة لن يتم إلا بعد التأكد من وجود دراسات ناضجة ومكتملة ومن توفر الأغلفة المالية الضرورية لإتمامها.

وحول نتائج تنفيذ ميزانية 2017، تظهر الأرقام التي عرضها السيد فايد، أن ميزانية التسيير بلغت 4.591،84 مليار دج بانخفاض نسبته 4،48 بالمائة مقارنة بـ2016.

وشهد عام 2017 ارتفاع الديون العمومية بـ 20،69 بالمائة لتصل الى 135،35 مليار دج، وبلوغ كتلة الأجور لـ2.730 مليار دج، مع تسجيل فتح 10.238 منصبا ماليا جديدا. وعرف التدخل الاقتصادي للدولة في 2017 انخفاضا بـ32،8 بالمائة ليصل إلى 314،49 مليار دج، موجهة خاصة لتغطية إعانات الدولة للمواد ذات الاستهلاك الواسع (الحبوب والحليب وتحلية المياه ودعم الطاقة واستقرار سعر الزيت والسكر)، بقيمة 220،20 مليار دج.

أما فيما يخص ميزانية التجهيز، فقد انخفضت قيمة رخص البرامج بـ26،8 بالمائة، إلى 1.386،67 مليار دج، ويتضمن ذلك إعادة تقييم المشاريع بقيمة 222،18 مليار دج، 85 بالمائة منها تم في قطاعات الري والبنى التحتية الإدارية والطرقات والتعليم العالي والتربية والصحة والشبيبة والبنى التحتية للسكك الحديدية.

وخلال هذه الجلسة التي ترأسها طارق تريدي، رئيس اللجنة، لفت النواب الأعضاء إلى استمرار تسجيل ظواهر إعادة تقييم المشاريع وضعف استهلاك الرخص.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الجزائر365

0 تعليق