اخبار الجزائر: فضيحة من العيار الثقيل: طائرات إسرائيل تعبر الأجواء الجزائرية بكل حرية و مع فلسطين ظالمة أو مظلومة

0 تعليق 40 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

IMG_87461-1300x866

  في سياق الأزمة المندلعة بين المغرب والجزائر، واستمرار النظام الجزائري في غلق أجوائه في وجه الطائرات المغربية، بسبب ما سماه في بلاغ سابق "التطبيع مع اسرائيل’’، ظهرت خلال الأيام الأخيرة، طائرات اسرائيلية تعبر الأجواء الجزائرية بكل حرية، وفق القانون الدولي فيما لا تزال الطائرات المغربية ممنوعة من العبور.

ووفق معطيان، فإن طائرات اسرائيلية، تابعة لشركة "إسرائير" عبرت الأجواء الجزائرية في اتجاه المغرب، في رحلة تربط بين ‘’تل أبيب’’ و’’مراكش’’، وفقا للإتفاقيات الدولية، حيث تنص المادة التاسعة من اتفاقية شيكاغو لعام 1944 الخاصة فقط بالطائرات المدني، على أن من حق الدولة أن تمنع الطيران بمجالها الجوي لظروف استثنائية أو أثناء أزمة أو لأسباب تتعلق بالأمن العام”، وذلك بشرط عدم التمييز بين الجنسيات’’.

ويأتي هذا، في الأزمة الحادة المندلعة بين البلدين الشقيقين، من خلال استمرار قطع العلاقات الديبلوماسية والتعاون بين البلدين، وخروج جنرالات الجزائر، بتصريحات متفرقة لوسائل إعلام وطنية ودولية، يؤكدون من خلالها عزمهم التصعيد في التوتر، والقيام بكل الخطوات التي من شأنها تأزيم الوضع في المنطقة، بسبب ما يرددونه دوما ‘’العدوان المغربي’’.

وشكل قرار إغلاق الحدود الجوية، في وجه الخطوط الملكية المغربية للطيران، والطائرات المسجلة بالمغرب، خطوة في إطار مسلسل القرارات’’ التي تعبر من خلالها كابرانات العسكر الجزائري، عن حقدها الدفين تجاه المملكة المغربية’’، الأخيرة عبرت عن يدها الممدودة للشعب الجزائري وحكامه من أجل تجاوز الأزمة المندلعة بين البلدين منذ سنوات ما بعد الإستعمار.

كما لا تزال العلاقات بين البلدين الشقيقين، متأزمة إلى أقصى الحدود، حيث تتناقل وسائل إعلام الطرفين، تصريحات من كلا الجانبين، تؤكد على أن الأزمة ما زالت قائمة، خاصة وأن النظام الجزائري، رفض رفضا قاطعا أي ‘’وساطة’’ قد تأتي من بلد شقيق من أجل حل الأزمة، بالرغم من إبداء عدد من الدول العربية والإسلامية، رغبتها في الدخول على خط القضية ورأب الصدع بين الشقيقين المغاربيين.

وفي ذات السياق، دعا دعا أحمد أبو الغيط، الأمين العام للجامعة العربية، الأطراف المعنية إلى ضبط النفس وتجنب التصعيد بما يحافظ على روابط المصلحة المشتركة بين البلدين، مشيرا إلى أن جامعة الدول العربية على استعداد لتقديم الدعم لكل ما من شأنه نزع فتيل هذه الأزمة بين البلدين.

 


موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الجزائر تايمز

0 تعليق