عاجل

اخبار الرياضة اليوم في مصر أندية الدوري – بيراميدز.. كش ملك

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أنهى بيراميدز الموسم الماضي في المركز الثالث، مركزه الثابت منذ تغيير اسمه.

ولكن، على مستوى النتائج، موسم بيراميدز لم يكن مرضيا.

أنهى بيراميدز الموسم بـ 55 نقطة، أقل عدد نقاط للفريق منذ بداية عهده بالدوري الممتاز، ففي الموسم قبل الماضي أنهى الدوري بـ 65 نقطة والموسم الذي سبقه أحرز 70 نقطة.

ذلك يأتي رغم تدعيمات ربما هي الأقوى منذ ضم كينو وعبد الله السعيد في موسم الفريق الأول. أن تستقدم لاعبا بقيمة أحمد فتحي، وحارس مرمى بخبرة شريف إكرامي، وأن تغلق موسم الانتقالات بضم رمضان صبحي في صفقة ضخمة وجدلية في نفس الوقت، وألا تنافس على البطولة، أمر لم يكن يتوقعه النادي مع بداية الموسم.

ربما الموسم المقبل هو موسم يستهله بيراميدز من خانة اليك، الآن الضغط على الفريق لإثبات أحقيته باعتباره القطب الثالث للكرة المصرية، بمنافسة قوية على الدوري وكأس مصر والكونفدرالية. يمكن اعتبار الفريق في وضع (كش ملك) بلغة الشطرنج، الآن دوره لقلب المعطيات وتحقيق نتائج جيدة.

توجه جديد في الصفقات

مبدئيا، تخلص الفريق من عدد كبير من اللاعبين، ربما لم يكن من القوام الأساسي منهم سوى الجناح محمد فاروق الذي رحل إلى بيراميدز.

وشهدت بقية قائمة الراحلين لاعبين جيدين لم يكونوا موفقين في فريق ملعب 30 يونيو، مثل الظهير الأيسر طارق طه الذي انتقل إلى فيوتشر، والجناح أحمد حمودي إلى المصري، وقلب الدفاع عبد الله بكري ولاعب الوسط محمود حمادة إلى فاركو والظهير الأيمن رجب بكار والمهاجم جون أنتوي إلى طلائع الجيش، مع رحيل الجناح أحمد الشيخ إلى المصري مع المهاجم عمرو مرعي، مع انتهاء إعارة الأوروجوياني دييجو رولان.

في المقابل، ضم النادي صفقات يعرفها إيهاب جلال المدير الفني الجديد جيدا. هشام محمد من مصر للمقاصة، وفخر الدين بن يوسف من الإسماعيلي وحسين السيد من طلائع الجيش، مع جناح المقاصة الواعد عبد الله مجدي. صفقات ربما ليس بينها الأسماء اللامعة التي اعتاد بيراميدز ضمها كل صيف، لكنها صفقات واضحة أنها من اختيار المدير الفني الجديد، قبل إضافة نجم الوداد المغربي وليد الكرتي للقائمة، لمنحها المزيد من القدرة على صناعة الفرص من وسط الملعب.

الترمومتر عبد الله السعيد

أتم السعيد قبل 3 أشهر عامه الـ 36، ربما لم يعد يركض بالقدر الكافي ولكن ما يقدمه لبيراميدز أهم من ذلك.

وبعد صيف اقترب فيه السعيد من الزمالك ثم ابتعد، صارت فكرة رؤيته بثوب جديد تحت قيادة إيهاب جلال وقيادته لفريق أصبح أكثر شبابا، حقيقية.

فور تولي إيهاب جلال مسؤولية تدريب بيراميدز، تحدث مساعده حمد إبراهيم قائلا: "عبد الله السعيد لاعب كبير، وهو من الأساسيات التي يتحدث عنها إيهاب جلال دائما".

وأكمل إبراهيم "هو قائد للفريق ويلتف حوله اللاعبون وهذا أمر لا يتكرر في فرق كثيرة. نتمنى استمراره معنا ويساعد الفريق لأنه سيكون محملا بمسؤولية كبيرة معنا".

في النسخة الماضية من الدوري قدم السعيد لزملائه 48 تمريرة مفتاحية، وصنع 56 فرصة، بمعدل فرصة كل 42 دقيقة تقريبا.

سجل السعيد 6 أهداف من أصل 8.45 هدف متوقع، وهو دائما العقل المفكر لبيراميدز في قلب الملعب.

مفاجأة الموسم؟

في فريق يُنتظر الكثير من لاعبيه الكبار، عبد الله السعيد ووليد الكرتي ورمضان صبحي، وينضم إليهم مؤخرا إبراهيم عادل، يتناسى البعض موهبة صاعدة، محمود صابر.

اللاعب الذي انتقل نهائيا لبيراميدز هذا الموسم بعد أن كان معارا من النجوم الموسم الماضي، ظهر في 393 دقيقة فقط مع بيراميدز في الدوري الموسم الماضي.

ولكن في تلك الدقائق، سجل اللاعب الذي يلعب خلف المهاجمين هدفين من أصل 1.89 هدف متوقع، حاول 15 مرة على المرمى بينهم 5 محاولات بين القائمين والعارضة، وسجل هدفا بعد كل 2.5 محاولة على المرمى.

أضف إلى ذلك صناعته لـ 5 أهداف، و6 فرص.

صاحب الـ 20 عاما أنهى الدوري مع بيراميدز بشكل مميز، فهل ينفجر مع بداية الموسم الجديد مثلما فعل إبراهيم عادل الموسم الماضي؟

إيهاب جلال.. "بنبني للمستقبل"

قدم بيراميدز مدربه الجديد إيهاب جلال بعبارة "بنبني للمستقبل".

تدريب جلال لبيراميدز كان أمرا يتحدث عنه الكثيرون طوال السنوات الماضية، فالمدرب الذي أثبت كفاءة كبيرة في عدد من التجارب خاصة مع مصر للمقاصة ومؤخرا مع الإسماعيلي، يحتاج لفريق ينافس على البطولات، وبيراميدز احتاج مدربا جديدا يغير من شكل الفريق ويعوضه عن سنوات لم يحقق فيها الكثير من النجاحات مع كتائب من المدربين الأجانب.

في الموسم الماضي، كانت أزمة بيراميدز واضحة، وكان لها شقين.

ففي 34 مباراة في الدوري، استطاع بيراميدز أن يصل بنسبة الأهداف المتوقعة إلى 76 هدفا. الفريق في المقابل سجل إجمالا 57 هدفا.

في سياق أوضح، كان لدى بيراميدز معدل 2.82 هدفا متوقعا في المباراة، ولكنه كان يسجل بمعدل 1.6 هدفا في المباراة الواحدة.

تلك الأزمة تظهر بشكل أوضح عندما تنظر لقائمة هدافي الفريق. إبراهيم عادل الجناح الأيسر هو هداف الفريق بـ 10 أهداف. رقم رائع، خاصة عندما تعلم أن نسبة أهدافه المتوقعة طوال الموسم كانت 6.71 هدفا.

ولكن بقية القائمة توضح أن غياب المهاجم الهداف عن قائمة بيراميدز سببت مشكلة. ثاني هدافي بيراميدز كان رمضان صبحي بـ 7 أهداف فقط، ثم إسلام عيسى وعبد الله السعيد بـ 6 أهداف. أكثر مهاجم صريح سجل لبيراميدز هذا الموسم كان دودو الجباس بـ 4 أهداف.

إصابة محمود وادي لفترات طويلة خلال الموسم، وانخفاض مستوى جون أنتوي، تسببت في مشكلة واضحة لبيراميدز، لكن لهذه المشكلة شقين.

الفريق طوال الموسم، سواء مع رودولفو أروابارينا أو تاكيس جونياس لم يدافع جيدا.

اللوم هنا لا يقع على خط الدفاع وحيدا، فنسبة الأهداف المتوقعة على بيراميدز في المباراة الواحدة كانت 1.7 هدفا، واستقبل 1.08 هدفا في المباراة الواحدة. الزمالك بطل الدوري استقبل 0.6 هدفا في المباراة الواحدة، والأهلي في واحد من أسوأ مواسمه الدفاعية وصل لتلقي 0.85 هدفا في المباراة الواحدة.

إذا، بشكل مبسط، صنع بيراميدز الكثير من الفرص، أهدر الكثير منها، واستقبل الكثير من الفرص، واستقبل الكثير من الأهداف.

لذلك، أنهى بيراميدز الموسم بـ 55 نقطة، أقل عدد نقاط للفريق منذ بداية عهده بالدوري الممتاز، ففي الموسم قبل الماضي أنهى الدوري بـ 65 نقطة والموسم الذي سبقه أحرز 70 نقطة.

أين يجب أن يتحرك إيهاب جلال؟ في 18 مباراة في الدوري مع الإسماعيلي، صنع إيهاب جلال 2.16 هدفا متوقعا في المباراة الواحدة، وسجل 1.6 هدفا.

نسبة أهداف متوقعة أقل مما حققه بيراميدز في الدوري، لكن بنفس نسبة الكفاءة في التهديف تقريبا.

هنا لا يجب أن نغفل الفوارق الفردية بين هجوم ووسط بيراميدز، وهجوم ووسط الإسماعيلي، ما يعني أن جلال مع الدراويش اقترب من أرقام بيراميدز بأفراد – على الورق – أقل من المتاحين في بيراميدز.

ولكن ربما عانى الإسماعيلي مع جلال دفاعيا، معاناة ربما واجهها جلال في تجارب عديدة. الفريق مع جلال استقبل 23 هدفا في 18 مباراة بمعدل 1.2 هدفا في المباراة، ونسبة الأهداف المتوقعة على الدراويش كانت 1.8 هدفا.

هنا أيضا يجب ألا نغفل الفارق الكبير بين الظرف الذي يقع فيه جلال في الفريقين. جلال تولى تدريب الإسماعيلي في وسط الموسم ولم يكن لديه فرصة تدعيم الفريق، أما مع بيراميدز، فلديه إمكانيات مالية أكبر وفرصة أفضل لتدعيم دفاعه، ووضع منظومة دفاعية أكثر صلابة.

هذا ربما ما ينقص بيراميدز، بجوار مهاجم هداف يحول تلك الفرص التي يصنعها أمثال إبراهيم عادل ورمضان صبحي وعبد الله السعيد وإسلام عيسى، إلى أهداف.

فقبل موسمين، استقبل بيراميدز 31 هدفا في 34 مباراة، وفي الموسم قبل الماضي استقبل 21 هدفا فقط، أما في الموسم المنصرم فاستقبل 37 هدفا.

المركز المتوقع

بالتأكيد سيكون لدى النادي طموحا في مقارعة الأهلي والزمالك على القمة. المركز الثالث أو الرابع في ظل المنافسة الشديدة من أمثال المصري وسموحة، بجانب الأندية الوليدة فاركو وفيوتشر، يبدو مركزا واقعيا للنادي.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : في الجول

أخبار ذات صلة

0 تعليق