سوشال: قرار مصيري تتخذه اللجنة العليا للانتخابات في تركيا حول اسطنبول

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآناشتراك

سوشال

قررت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا، يوم الثلاثاء، إعادة النظر في أصوات 41 ألفا و132 شخصا ورؤساء مراكز الاقتراع ممن لم يكونوا موظفين حكوميين.

ويأتي قرار اللجنة العليا للانتخابات بعد الاعتراض الاستثنائي الذي تقدم به “حزب العدالة والتنمية” طلب من خلاله إعادة انتخابات رئاسة بلدية اسطنبول.

والثلاثاء، تقدم “حزب العدالة والتنمية” باعتراض استثنائي إلى اللجنة العليا للانتخابات، طلب من خلاله إعادة انتخابات رئاسة بلدية اسطنبول.

ويقول “حزب العدالة والتنمية” في اعتراضه إن هناك 2308 أصوات لأشخاص لا يحق لهم التصويت وفق القانون، و1229 شخصا متوفين، وهناك 10 آلاف شخص موجودون في السجون وأصواتهم في مناطق أخرى.

وصرح نائب رئيس الحزب علي إحسان ياووز، في تصريحات صحفية عقب تقديمه الاعتراض بالعاصمة أنقرة: “ثمة شبهات عالقة في الانتخابات، لم نتخلص منها بعد”.

وتسلم مرشح “حزب الشعب الجمهوري” أكرم إمام أوغلو الأربعاء 17 أبريل وثيقة رئاسة بلدية اسطنبول من لجنة الانتخابات بالمدينة، بعد أن أظهرت النتائج حصوله على 4 ملايين و169 ألفا و765 صوتا، مقابل حصول مرشح “حزب العدالة والتنمية” بن علي يلدريم، على 4 ملايين و156 ألفا و36 صوتا.

وشهدت تركيا في 31 مارس الماضي، انتخابات الإدارة المحلية، ووصلت نسبة المشاركة في هذا الاستحقاق نحو 85 في المئة.

وكانت قد نقلت وكالة “الأناضول” التركية عن نائب رئيس الحزب، علي إحسان يافوز، أن هذا البلاغ يهدف إلى إلغاء نتائج الانتخابات في اسطنبول وإجراء انتخابات جديدة.

وأضاف أنه تم العثور على أن 14 ألف 712 ناخبا من الذين تم عزلهم من مناصبهم بموجب مرسوم رئاسي، لم يكن لهم الحق في المشاركة في التصويت، لكنهم أدلوا بأصواتهم في الانتخابات البلدية التي جرت في اسطنبول في 31 مارس الماضي.

وأشار إلى أن البلاغ الذي يضم قائمة بأسماء هؤلاء الناخبين، تم تقديمه أيضا إلى المحكمة، إضافة إلى الدعوة لإلغاء نتائج الانتخابات البلدية في إسطنبول وإجراء انتخابات جديدة بسبب الانتهاكات العديدة.

وتولى أكرم إمام أوغلو، المرشح من الحزب الجمهوري الشعبي المعارض، الذي فاز بالانتخابات البلدية، منصب رئيس البلدية في اسطنبول أمس السبت، بالرغم من بحث اللجنة الانتخابية المركزية لطلب منافسه في الانتخابات ممثل الحزب الحاكم بن علي يلدريم إلغاء نتائج الانتخابات.

وحصل إمام أوغلو في الانتخابات على 48.80% من أصوات الناخبين، بينما حصل خصمه رئيس الوزراء السابق رئيس البرلمان السابق، بن علي يلدريم، على 48,55% من الأصوات. وبعد دراسة الدعوى التي رفعها حزب العدالة والتنمية الحاكم، قامت اللجنة الانتخابية المركزية بإعادة فرز الأصوات، لكن ذلك لم يؤد إلى أي تغيرات جذرية في نتائج الانتخابات.

ونتيجة لذلك يكون الحزب الجمهوري الشعبي المعارض قد فاز بإدارة أكبر مدينة تركية هي اسطنبول، بالإضافة إلى العاصمة أنقرة، وذلك لأول مرة منذ عام 1994. كما فاز مرشحو هذا الحزب في إزمير وأنطاليا وأضنة ومرسين. غير أن الحزب الحاكم فاز بالانتخابات المحلية في تركيا بشكل عام، حيث حصل مرشحوه على 44,33% من الأصوات، بينما حصل مرشحو الحزب المعارض على 30,12% من الأصوات.

المصدر: الأناضول

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآناشتراك

الخبر | سوشال: قرار مصيري تتخذه اللجنة العليا للانتخابات في تركيا حول اسطنبول - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سوشال ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق