اخبار اليوم مصادر طبية: بوريس جونسون سيحتاج إلى شهرين راحة حال تعافيه من كورونا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ذكرت صحيفة "الميرور" البريطانية أن رئيس الوزراء بوريس جونسون قد يحتاج إلى إجازة من العمل لمدة شهرين، بغض النظر عما إذا كان سيتعافى بالكامل أم لا، بعد دخوله المستشفى إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، وفقًا لما أكدته مصادر طبية. 

وقد حذر الأطباء من أن تواجد جونسون في وحدة العناية المركزة في مستشفى سانت توماس وفترة الاستشفاء اللاحقة سيؤديان إلى فقدانه للكتلة العضلية وقوتها، بالإضافة إلى أنه سيستنزف جسده لبذل كل طاقته لمحاربة الفيروس.

فقد أمضى الناجون من فيروس كورونا المستجد عدة اسابيع كفترة نقاهة في الفراش، ويمكن لجونسون أن يتوقع طريقًا شاقًا مماثلًا للتعافي.

وقد تم تكليف وزير الخارجية دومينيك راب بتولي الكثير من مهام رئيس الوزراء في هذه الأثناء، ويمكن أن يفوّض لفترة أطول بكثير مما كان متوقعًا في البداية.

وأكدت رئاسة الوزراء أن حالة جونسون (55 عامًا) مستقرة حالياً في المستشفى وسط لندن، ولم يعد بحاجة إلى جهاز التنفس الصناعي، حيث وصفه راب بأنه "مقاتل".

وفي مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء، قال راب إنه متأكد من أن رئيسه "سيعود ليتولى القيادة خلال هذه الأزمة في وقت قصير".

وقد تجاهل جونسون نصيحة طبيبه عندما واصل العمل لساعات طويلة أثناء عزله لمدة 10 أيام، قبل أن يُنصح بالذهاب إلى المستشفى يوم الأحد مع تدهور حالته.

ومن جانبه، حذّر البروفيسور بول هانتر، خبير الأمراض المعدية في جامعة إيست أنجليا، من أن فقط نصف المرضى الذين يدخلون العناية المركزة ينجون، مضيفًا: "من الواضح أنك ستحتاج إلى بعض الوقت للتعافي".

وقال هانتر لصحيفة "ديلي ميل": "أتوقع أن معظم الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض، يحتاجون إلى شهر أو ربما شهرين على الأقل ليعودوا بشكل كافٍ وأن يكونوا قادرين على العمل".

في حين قال البروفيسور مايك جروسيت، استشاري طب الرعاية الحرجة في مستشفى جامعة ساوثامبتون، إن المرضى في وضع رئيس الوزراء "سيكون لديهم انخفاض في الوظائف الجسدية ... من المحتمل أن تمتد إلى أسابيع".

وأضاف نائب رئيس الكلية الملكية لأطباء التخدير: "نحن نستهين بقيمة مجرد النهوض والمشي والنشاط في الحياة الطبيعية".

ولم يوضح الخبراء بعد المدة التي يستغرقها شخص ما مصابًا بالفيروس لمكافحته تمامًا، حيث يعتقد البعض أن الأعراض يمكن أن تظل لمدة شهرين.

وقال دنكان يونج، أستاذ طب العناية المركزة في جامعة أكسفورد، إن المريض الذي كان في وحدة العناية المركزة يمكن أن يحتاج أكثر من شهر.

وأضاف أن المريض العادي سيبقى في جناح المستشفى العادي بعد ترك العناية المركزة لمدة 15 يومًا تقريبًا - وهذا ليس متعلقًا بكوفيد-19.

وشدد على أن بعض الأشخاص قد يمكثون لمدة 48 يومًا، قائلاً إن كل هذا يتوقف على "ما هي الأمراض المصاحبة للمريض" وكذلك مرضهم ومدة بقائهم في وحدة العناية المركزة.

ومع ذلك، قالت الدكتورة ناتالي ماكديرموت، المحاضرة الإكلينيكية في كينجز كوليدج لندن، إنها في حيرة من سبب وجود رئيس الوزراء في العناية المركزة إذا كان كل ما يحتاجه هو العلاج بالأكسجين العادي.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الفجر

0 تعليق