اخبار اليوم "أمل جديد".. 9 قصص لمسنين قهروا فيروس كورونا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تفشي فيروس (كوفيد-19) أو ما يعرف باسم فيروس كورونا المستجد، في أنحاء العالم، الذي تسبب في حالة من الذعر والقلق وحصد الأرواح بالآلاف، وسط تزايد المصابين به يوميا، لتصل إلى أكثر من مليون مصاب.

ووفق لمنظمة الصحة العالمية فإن كبار السن أكثر عرضة لأصابه بفيروس الكورونا بسبب انخفاض مناعتهم، لذا تحدث مضاعفات صحية خطيرة تؤدي للوفاة، لكن هناك نماذج من كبار السن، الذين تخطوا المائة عام حطموا تلك الأسطورة، فكان الأمل والإيمان عنوان الحياة لهم، لكي يتماثلوا الشفاء. 

وتستعرض "الفجر" في السطور التالية نماذج من كبار السن متعافون من فيروس الكورونا:

الجدة ألما:

تدعى ألما كلارا كورسينيي من مقاطعة بافولو الشمالية بإيطاليا، وتبلغ من العمر 95 عامًا، وأصيبت بفيروس الكورونا في 5 مارس خلال إقامتها في المنزل، إذ ظهرت عليها 5 علامات من أعراض الفيروس.

واكد الأطباء أن جسم جدة ألما قاوم المرض تلقائيًا، وشفيت تمامًا دون الحاجة إلى العلاج المضاد للفيروسات وعادت إلى المنزل بعد فترة وجيزة من دخولها المستشفى.

سينور بي:

ولد سينور بي عام 1919 في مدينة ريميني الإيطالية، ونجا من الحرب العالمية الثانية والأنفلونزا الإسبانية، ليصاب بفيروس الكورونا المستجد، إلا أنه تعافى، ما أصاب الأطباء بالذهول حيث يبلغ من العمر 101 عام، وخروج من المستشفى بعد أسبوع فقط.

سيدة هايلاندرا الخالدة:

امرأه إيطالية تبلغ من العمر 102 عام، عاشت الحرب العالمية الثانية والأنفلونزا الاسبانية، وأصيبت بفيروس كورونا، ونقلت إلى مستشفي سانت مارتين.

وتعافت "هيالاندرا"، على الرغم من إصابتها بقصور القلب، وشفيت دون علاج مضاد للفيروس، وخرجت بعد أسبوعين فقط، لذا لقبتها الدكتور فيرا سيكبالدي المعالجة لها باسم "هايلاندرا الخالدة".

إسبانيا:

احتفل الأطباء بخروج مسن إسباني من المستشفى، بالغ من العمر 93 عاما بعد شفائه من فيروس كورونا، حيث قضى الرجل الذي لم يعلن عن اسمه 5 أيام في عزلة في أحد المستشفيات بـ"لاسو دورجيل"، في إقليم كاتالونيا.

الجدة زانج:

زانج جوانغين، هي أكبر المتعافين من فيروس كورونا سنا في الصين، حيث تبلغ من العمر 103 عام واستطاعت التغلب على الفيروس والعودة إلى منزلها، إذ اصيبت” زانج” في الأول من مارس، وكانت في حالة خطيرة من المرض، نتيجة اصابتها بالتهاب الشعب الهوائية، ولكن خرجت بعد تلقي العلاج لمدة ستة أيام فقط في مستشفى في ووهان.

مهندس داي:

خرج المهندس المعماري المتقاعد "داي" البالغ 101 عاما من مستشفى ووهان الثالث بعد أن تلقى العلاج لمدة أسبوع، وكان يبدو متحمسا وبكامل صحته عندما غادر المستشفى بحسب الطبيبة لي لاي التي كانت تشرف على حالته.

وقالت "لاي"، أنه كان مصم على الشفاء، ويعود السبب إلى زوجته البالغة من العمر 92 عاما، حيث كان يتحدث دائما عنها.

"هو" الصينية

تعافت "هو" البالغة من العمر 98 عاما من مدينة ووهان الصينية من الإصابة بالكورونا، وفي البداية نقلت إلى المستشفى بعد أصيبتها بحمى، لتصل الي 40 درجة، ثم دخلت الحجر الصحي في مستشفى ليشنشان في وسط هوبي بالصين يوم 24 فبراير.

وتم علاجها بالأدوية المضادة للفيروسات ومضادة للعدوى، وتمت مراقبتها في العناية المركزة، على مدار 24 ساعة في اليوم لأنها كانت تعاني من قصور في القلب وعدوى شديدة في الرئة أيضا.

ريتا رينولدز:

تعتبر أكبر شخص تعافي من فيروس الكورونا في المملكة المتحدة، حيث تبلغ ريتا رينولدز من العمر 99 عام، وشعرت الجدة البريطانية بأعراض الإصابة في 25 مارس وجاءت نتائج فحصها إيجابية، وتوقع الأطباء أن تدهور صحتها، لكن تعافت الجدة تماما من الفيروس بسبب نظام غذائها الصحي.

ويذكر أن الجدة البريطانية شاركت بالحرب العالمية الثانية، ونجت من القنبلة خارج منزلها في ليفربول عندما كان عمرها 21 عاما.

إيران:

قالت وسائل الاعلام الإيرانية، إن رجلًا يبلغ من العمر 101 عاما، تعافى من فيروس كورونا، وخرج من المستشفى بعد 20 يوما، حيث خضع للعلاج اللازم إلى أن تعافى تماما.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الفجر

0 تعليق