اخبار مصر العاجلة اليوم أبوالعينين: الرئيس السيسي وضع خارطة طريق شاملة لحل الأزمة الليبية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكد مجلس الأعمال المصري الأوروبي تأييده الكامل للمبادرة التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي "إعلان القاهرة" لحل الأزمة الليبية لوقف إطلاق النار والعمل على تفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها، واصفا إياها بـ"خارطة طريق" لحل المشاكل الليبية.
 
وقال محمد أبوالعينين رئيس مجلس الأعمال المصري الأوروبي في بيان للمجلس إن مبادرة الرئيس السيسي حظيت باهتمام عالمي واسع، ووضعت خارطة طريق دقيقة للخروج من الأزمة الليبية وتحقيق الاستقرار الأمني والسياسي لليبيا وشعبها الشقيق.
 
وأكد مجلس الأعمال المصري الأوروبي أن بنود "إعلان القاهرة" لحل الأزمة الليبية، وضعت المجتمع الدولي أمام مسئوليته الحقيقية تجاه الأزمة، وضيقت الخناق على الميليشيات الإرهابية والدول الداعمة لها، وأفشلت أطماع كيانات دولية استهدفت أمن ليبيا واستقرارها، وسعت للسيطرة على ثرواتها تحت مسميات سياسية مطاطة يرفضها المجتمع الدولي ويستنكرها الشعب الليبي الشقيق.
 
وقال محمد أبوالعينين، إن الإشادة بـ إعلان القاهرة من جانب الخارجية الأمريكية، والروسية، وفرنسا، والمملكة العربية السعودية، والبحرين، يمنح المبادرة زخما دبلوماسيا ويفرض على الكيانات الدولية وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة المضي قدما نحو تنفيذ ما جاء بها، حفاظا على حق الشعب الليبي في الحياة الكريمة والاستقرار الأمني المنشود، قبل أن تتخطفه أيادي الإرهاب الغاشم.
 
وأشار البيان إلى أن مبادرة الرئيس السيسي تهدف إلى وأد بؤرة مشعة للإرهاب قد تتخطى أخطاره الأراضي الليبية إلى أوروبا والعالم أجمع، وهو ما يدعو المجتمع الدولي للتكاتف مع الرئيس السيسي والأطراف الليبية لوقف إطلاق النار، والامتثال لبنود إعلان القاهرة الرامي إلى إعادة السيطرة للجيش الليبي على أراضيه، وسحب الميليشيات المرتزقة، وتحجيم الدور الخبيث لأطراف دولية تسعى لإشعال فتيل الفتنة في المنطقة.
 
وأكد أبوالعينين أن دور الشعب الليبي في تنفيذ مبادرة القاهرة، هو مهم للغاية حتى تمر بلادهم إلى بر الأمان، مشيرا إلى ضرورة تكاتف وتوحد أبناء الشعب الليبي ونبذ الخلافات، للتخلص من تدخلات الأطراف الخارجية وأصحاب الأطماع في ثروات ليبيا، وحتى يصبح الحل السياسي والسلمي هو المخرج الوحيد للأزمة بعيدا عن الحلول العسكرية والتي ستكون تكلفتها كبيرة على الجميع.
 
وطالب المجلس المصري الأوروبي، منظمة الأمم المتحدة الدولية، ومجلس الأمن، والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الإفريقي، بالإضطلاع بدورهم تجاه الأزمة الليبية، وفقا لما ورد في بنود إعلان القاهرة، بدعم الدولة الليبية لاستعادة مؤسساتها الوطنية مع تحديد الآلية الوطنية الليبية الملائمة لإحياء المسار السياسي، فضلا عن قيام الأمم المتحدة بالإشراف على المجمعات الإنتخابية بشكل عام لضمان نزاهة سير العملية الخاصة باختيار المرشحين للمجلس الرئاسي، الذي نص عليه الإعلان، والعمل على وقف تدفق المرتزقة إلى ليبيا.
 
ودعا أبوالعينين كافة القوى الدولية والعربية والإقليمية إلى الاضطلاع بمسئولياتها تجاه وحدة الدولة الليبية، ورفع المعاناة الإنسانية عن الشعب الليبي الشقيق، والقضاء على البؤر الإرهابية؛ مما يعزز أمن واستقرار المنطقة.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الدستور

0 تعليق