اخر الاخبار اليوم «كشفت له فى بيتى».. عندليب الصحافة يحكى عن بليغ حمدى

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
كتب محمود عوض، عندليب الصحافة المصرية كما أطلق عليه إحسان عبد القدوس، عن الكثير عن الفنانين، وفي السطور التالية بعض مما كتب عن الفنان بليغ حمدي.

يقول عوض: "قبيل سفر بليغ من القاهرة اتصل بي وفي رقته المعهودة قال: هل تريد شيئًا من باريس، فقلت: لا يا بليغ أشكرك ولكن لماذا السفر وما وجه الاستعجال؟، فقال: ليس هناك استعجال، فقط هي الشقة الصغيرة في باريس من أيام الغربة الاضطرارية وأريد بيعها لأنني لن أغادر القاهرة بعد ذلك، واتفقت مع بليغ على أن يمر علي في منزلي السابعة مساء اليوم التالي، ثم قلت له: ياريت يا بليغ تجيب معاك الملف الطبي عن حالتك الصحية".

وتابع: "لم يسألني بليغ عن السبب وما الذي أفهمه أنا طبيا حتى أتصل به واهتم بتقارير طبية هنا وهناك، وفي الموعد المحدد جاء بليغ وخلال لحظات عرفته على صديق عزيز آخر سبقه بالحضور، وهو الدكتور علاء الزيات أحد أبرز وأكبر أساتذة الأمراض الباطنية والقلب في مصر".

وأضاف: "لم يكن مألوفا أن يترك طبيب بحجم علاء الزيات مستشفاه ومرضاه بضاحية المعادي جنوب القاهرة لكي يأتيني على هذا النحو المتعجل، لكنني كنت قد شرحت له الفكرة بالضبط فتجاوب معي في التو واللحظة، كرما منه وتقديرا لمكانتي كصديق شخصي".

وواصل: "لحظات أخرى وفور معرفة أن علاء الزيات ابن أحمد حسن الزيات صاحب الرسالة حتى راح يتحدث عن مجلة الرسالة ومجلداتها وفي اللحظة التي بدأ فيها الدكور علاء يقرأ صفحات الملف الطبي الذي جاء به بليغ كانت تساؤلاته تسبق الأوراق، نعم، بليغ حدث له كذا وكذا، لقد عانى من كذا وكذا، بعدها انتحى الدكتور الزيات ببليغ جانبا وطلب منه الاستلقاء ليكشف عليه وكتب له الأدوية اللازمة"، وذلك حسبما كتب عن محمود عوض في صحيفة الوفد عام 2008.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الدستور شامل

أخبار ذات صلة

0 تعليق