اخر الاخبار اليوم في ظل الزيادة السكانية.. كيف استغلت الحكومة مواردها لتوفير المياه؟

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
في ظل ما تعانيه الحكومة من زيادة سكانية مع ندرة المياه كانت الحاجة لإقامة مشروعات من شأنها تحسين استغلال الموارد المتاحة ومن أهمها المياه التي لم تشهد الكمية المتاحة منها أي تغيير منذ 50 عامًا؛ ‏لذا كان لزامًا تنفيذ مشروعات من شأنها توفير كل نقطة من المياه وكذلك توفير مصادر أخرى لها مع انفتاح الحكومة في استصلاح الأراضي وزيادة الرقعة الزراعية والتوسع في المشروعات الذي يحتاج لكميات كبيرة من المياه لتحقيق الأمن الغذائي للمواطنين.

"الدستور" في السطور التالية تعرض أهم المشروعات الحكومية لتوفير المياة وأخرى لحُسن إستغلالها.

مشروعات تحلية المياه
ومنها مشروعات تحلية المياه بالعين السخنة والغردقة فقد تم إنشاء مشروع محطات تحلية مياه البحر بالعين السخنة، وهو عبارة عن محطتين: الأولى: بطاقة إنتاجية ٣٦ ألف متر مكعب في اليوم، لصالح مجمع الأسمدة الفوسفاتية والمركبة بتكلفة ٧٥٠ مليون جنيه، أما الثانية: بطاقة إنتاجية ١٠٠ ألف متر مكعب في اليوم، لصالح الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية بقناة السويس بتكلفة ١،٦ مليار جنيه؛ كذلك محطة " اليسر" لتحلية مياه البحر بالغردقة وهي أكبر محطة تحلية بالشرق الأوسط وأفريقيا بطاقة إنتاجية ٨٠ ألف م3 من المياه يوميًا، بتكلفة ٨٢٥ مليون جنيه، بالإضافة إلى ٢٠٠ مليون جنيه أخرى مصاريف تشغيل وتوسعات فيها.

كما توسعت الحكومة في إنشاء العديد من محطات التحلية خاصة بالمناطق الساحلية للإستفادة من مياة البحر ومنها محطات التحلية بمدن حلايب والشلاتين جاري الانتهاء من تنفيذها بطاقة 3 آلاف م3يوم، لخدمة مدينة شلاتين؛ ومحطة تحلية حلايب: بطاقة 1.5 ألف م3يوم، لخدمة مدينة حلايب، بمحافظة البحر الأحمر؛ حيث تم تنفيذ 65 محطة تحلية بطاقة إجمالية تصل إلى 800 ألف م3يوم بمحافظات شمال سيناء، وجنوب سيناء، والبحر الأحمر؛ فقد شهدت كمية المياه المنتجة من تحلية مياه ‏البحر زيادة ملحوظة بنحو 10 أضعاف.

يذكر أن عدد سكان مصر يبلغ حوالي 100 مليون نسمة يحتاجون طبقًا للمقاييس الدولية إلى 100 مليار متر مكعب، في حين أن حصة مصر المائية 55.5 مليار متر مكعب إضافة إلى حوالي مليار من الأمطار، ونستخدم حوالي 3.5 مليار متر مكعب من المياه الجوفية العميقة، بإجمالي 60 مليار متر مكعب بعجز مائي قدره 40 مليار متر مكعب، يتم التغلب على هذا العجز عن طريق إعادة استخدام حوالي 20 مليار متر مكعب واستيراد محاصيل تعادل الـ 20 مليار متر مكعب المتبقية.

بالإضافة إلى أن تكلفة تحلية المياه حوالي 1000 دولار لكل متر مكعب و200 دولار سنويًا للتشغيل لكل متر مكعب، بتكلفة إجمالية حوالي 15 جنيها لكل متر مكعب منها حوالي 50% طاقة وتشغيل.

تبطين الترع
ومن المشروعات التي توفر كميات كبيرة من المياه المهدرة هي تبطين الترع والتي تنفذها الحكومة حاليًا من خلال وزارة الري والموارد المائية حيث من المقرر الإنتهاء من تبطين 7 آلاف كيلو متر من الترع في محافظات مصر المختلفة كمرحلة أولى بتكلفة تبلغ 18 مليار جنيه، تشمل جميع محافظات الجمهورية؛ والتي ستسهم بشكل كبير في تحسين البيئة وتوفير المياه؛ في حين أن المستهدف هو تبطين نحو 20 ألف كيلو من الترع، بتكلفة تبلغ نحو 68 مليار جنيه.

تطوير نظم الري
ومن المشروعات التي تساهم أيضا بشكل كبير في توفير المياه هو تطوير نظم الري من النظم التقليدية القديمة بالغمر إلى النظم الحديثة بالتنقيط لتقليل الفاقد من المياه فى الأراضى القديمة بالوادى والدلتا في 6 ملايين فدان على 3 مراحل من خلال آلية سريعة فى مدة لا تزيد على 10 سنوات، وتصل نسبة الأراضى التى تروى بالرى الحديث فى مصر لنحو مليون فدان، تمثل 10% من إجمالى المساحة المروية.

وأظهرت التجربة نتائج واضحة تمثلت فى توفير المياه بنسبة 50%، وتوفير السماد والعمالة وزيادة المحصول بنسبة 30% لكل منها.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الدستور شامل

أخبار ذات صلة

0 تعليق