منوعات : علاج التهاب المسالك البولية طبيعيا ١١ طريقة بدون مضادات الحيوية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخر الاخبار من موقع الوحدة الاخباري

علاج التهاب المسالك البولية أمر ضروري جدا عند الاصابة به ومن الافضل استخدام العلاجات الطبعيية بدلاً من المصادات الحيوية فعدوى المسالك البولية هي من الحالات الشائعة لدي العديد من الأشخاص في جميع أنحاء العالم  خاصة في النساء، وهي عدوي ناتجة عن عدوي بكتيرية لذلك في الغالب يتم علاجها باستخدام المضادات الحيوية والتي قد يكون لها العديد من الآثار الجانبية علي الجسم و الصحة ، لذلك من الأفضل علاج عدوي المسالك البولية باستخدام الطرق الطبيعية الآمنة والتي سنعرضها لكم في هذة المقالة .

التهاب المسالك البولية و المضادات حيوية :

المضادات الحيوية هي علاج فعال جداً لمرضي عدوي المسالك البولية ، وفي بعض الحالات البسيطة قد لا يحتاج الجسم إلي مضادات حيوية حيث أنه يُمكنه علاجها بنفسه . وفي حالة الإصابة بعدوي المسالك البولية البسيطة و المتوسطة يُمكنك استخدام العلاجات المنزلية الطبيعية للتسريع من عملية الشفاء . ولكن في الحالات الشديدة من العدوي يجب التدخل الطبي ، خاصة  إذا كانت تصاحب العدوي أحد العوامل الآتية :

  • التغيرات في المسالك البولية أو الاعضاء مثل تضخم البروستاتا أو انخفاض تدفق البول .
  • الإصابة عن طريق بعد أنواع البكتريا التي تقاوم المضادات الحيوية .
  • الحالات التي تؤثر علي الجهاز المناعي مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو أمراض القلب أو الذئبة الحمراء .

مخاطر المضادات الحيوية في علاج التهاب المسالك البولية :

علي الرغم من أن المضادات الحيوية تعالج  التهاب المسالك البولية بسرعة و فعالية ، فإنها يُمكن أن تُسبب بعض الآثار الجانبية لدي بعض الأشخاص خاصة المصابين بالحساسية تجاها .

وتشمل بعض الآثار الجانبية علي الآتي :

  • الشعور بالغثيان و القئ
  • الإسهال
  • طفح جلدي
  • صداع
  • خلل في وظائف الكبد

وتوجد بعض المخاطر الأكثر خطورة لاستخدام المضادات الحيوية و التي تشمل علي :

خلق سلالات أقوي من البكتريا :

أصبحت بعض أنواع البكتريا مقاومة للمضادات الحيوية التقليدية ، هناك عدة أنواع من E.coli  تظهر مقاومة متزايدة للأدوية وهذة هي السبب الرئيسي لمرض المسالك البولية . وكلما ازداد استخدام الناس للمضادات الحيوية ، يزداد خطر تطور البكتريا لمقاومة هذا المرض ، خاصة عند اتباع التعليمات الموصوفة من الطبيب . لذلك يحاول الأطباء تقليل استخدام المضادات الحيوية خاصة عندما تكون العلاجات الأخري فعالة  .

تدمير البكتريا الجيدة :

يحتوي الجسم علي مجموعة من البكتريا و الفيروسات و الفطريات التي تعيش بتناغم وتساعد في الوظائف الجسدية ، قد تدمر المضادات الحيوية بعض أنواع هذة البكتريا ممت قد يزيد من احتمال حدوث عدوي أخري .

أعراض عدوي والتهاب المسالك البولية لدي البالغين :

  • الشعور بألم أثناء التبول
  • حرقة البول أو الشعور بحرقان في المثانة أو مجري البول عند التبول
  • رغبة قوية و متكررة للتبول وتمرير كميات صغيرة جداً من البول
  • آلام في العضلات
  • وجع في البطن
  • الشعور بالتعب و الضعف
  • البول الغائم
  • ظهور دم مع البول
  • البول له رائحة قوية
  • ألم الحوض عند النساء
  • الارتباك أو الهذيان ( عند المرضي كبار السن )

الأسباب الشائعة للإصابة بعدوي والتهاب المسالك البولية :

  • الجماع الجنسي
  • استخدام مبيدات الحيوانات المنوية لمنع الحمل
  • استخدام القسطرة
  • لدي النساء أثناء الحمل
  • لدي النساء بعد انقطاع الطمث و الوصول إلي سن اليأس
  • الأشحاص الذين يعانون من نقص في المناعي
  • مرضي السكري
علاج التهاب المسالك البولية

علاج التهاب المسالك البولية

علاج التهاب المسالك البولية طبيعيا :

1- استهلاك كميات كافية من الماء :

يُعد شرب كمية كافية من الماء من أسهل الطرق التي تساعد علي منع و علاج التهاب المسالك البولية ، حيث يساعد الماء أعضاء المسالك البولية علي إزالة النفايات من الجسم بكفاءة مع الحفاظ علي العناصر الغذائية و الحيوية والالكتروليتات . ويساعد ترطيب الجسم علي تخفيف البول وزيادة التبول مما يجعل من الصعب علي البكتريا الوصول إلي الخلايا التي تُبطن الأعضاء البولية وتُسبب العدوي .

  • وينصح الأطباء الأشخاص بشرب ما لا يقل من 6 إلي 8 أكواب من الماء في اليوم .

2- كثرة التبول :

يساعد التبول الكثير علي طرد البكتريا من المثانة ، وينصح أيضاً بالتبول بعد فترة وجيزة من الاتصال الجنسي لطرد البكتريا التي قد تكون دخلت إلي مجري البول. وأثبتت الدراسات أن احتباس البول لفترة طويلة يسمح للبكتريا بالتكاثر داخل المسالك البولية مما يؤدي إلي التهاب و عدوي المسالك البولية .

3- البقاء نظيفاً و جافاً :

يجب تجفيف الأعضاء البولية و التناسلية جيداً بعد حركة الأمعاء خاصة لدي النساء ، حيث يضمن ذلك أن البكتريا لا تدخل في مجري البول ، ومن المهم أيضاُ ارتداء ملابس فضفاضة وملابس داخلية قطنية تسمح للهواء بالحفاظ علي جفاف مجري البول ، وينصح بعدم ارتداء الجينز الضيق لأنه يحفز نمو البكتريا .

4- تجنب استخدام المبيدات المنوية :

يُمكن أن تزيد المبيدات المنوية من التهيج وتحفز البكتريا للنمو ، كما ان استخدام واقي ذكري غير مشحم يُمكن أن يُسبب تهيجاُ ، لذلك يجب اختيار نوع واقي ذكري لا يحتوي علي المبيدات حتي تخفض نسبة الإصابة بعدوي و التهاب المسالك البولية .

5- البروبيوتيك وعلاج التهاب المسالك البولية:

تُعد البروبيوتيك واحدة من أكثر العلاجات المنزلية لعلاج التهاب المسالك البولية خاصة التهاب المسالك البولية المتكررة حيث أنها تمنع نمو الكائنات الحية الدقيقة التي تؤدي إلي الإصابة بالمرض . ومن المعروف أن استخدام المضادات الحيوية يُدمر البكتريا المفيدة في الجسم علي عكس البروبيوتيك .

  • ويوجد البروبيوتيك في اللبن الزبادي والجبن الخام ومخلل الملفوف والكومبوتشا .

6-  علاج التهاب المسالك البولية بعصير التوت البري الطبيعي :

أثبتت العديد من الدراسات أن عصير التوت البري  قد يُقلل من الإصابة بعدوي المسالك البولية وخاصة لدي النساء المصابات بالتهاب المسالك البولية المتكررة . يحتوي عصير التوت البري علي مركبات طبيعية قد تمنع خلايا الإشريكية القولونية من الالتصاق بالخلايا في الجهاز البولي ، كما يحتوي عصير التوت البري أيضاً علي مضادات الأكسدة كالمركبات متعددة الفينول التي لها خصائص طبيعية مضادة للبكتريا وخصائص مضادة للالتهابات .

  • يوصي الأطباء بشرب 400 مل من عصير التوت البري يومياً بانتظام .

7- الثوم لعلاج التهاب المسالك البولية :

يحتوي الثوم علي مركب الأليسين وهو يتميز بخصائصه المضادة للميكروبات والمضادة للبكتريا ضد مجموعة واسعة من البكتريا بما فيها بكتريا الإشريكية القولونية المقاومة للعديد من الأدوية ، كما يحتوي الثوم أيضاً علي خصائص طبيعية مضادة للفطريات والمضادة لعدوي الخميرة .

8- فيتامين ( ج) واهميته في علاج التهاب المسالك البولية :

يجعل فيتامين (ج) البول أكثر حمضية ويمنع نمو بكتريا الإشريكية القولونية كما أنه يُعزز من وظيفة المناعة ، ويساعد استهلاك 100 ميلليجرام من فيتامين (ج) في علاج التهاب المسالك البولية خاصةً أثناء الحمل ، ووجد الباحثون أن استهلاك فيتامين (ج) لمدة ثلاثة أشهر له القدرة علي الحد من الالتهابات البولية وتحسين المستوي الصحي لدي النساء خلال الحمل .

9- زيت القرنفل :

يحتوي زيت القرنفل علي خصائص مضادة للميكروبات ومضادة للفطريات ومضادة للفيروسات ، كما انه يمتلك خصائص طبيعية مضادة للالتهابات ، و يساعد علي تخفيف الألم وتعزيز الشفاء .

  • يُمكنك تناول القرنفل داخلياً لمدة أسبوعين ولكن بعد استشارة الطبيب  .

10- زيت المر :

يحتوي زيت المر علي خصائص طبيعية مضادة للجراثيم والفطريات والطفيليات ، ويساعد علي منع الالتهابات ، ويُمكنك تطبيقه موضعياً بضغط دافئ أو بارد أو بفرك في الجلد . ويجب توخي الحذر عند استخدام زيت المر داخلياً حيث يجب استخدام منتج نقي عالي الجودة وتحت رعاية طبية .

11- زيت الاوريجانو :

يحتوي زيت الأوريجانو علي خصائص طبيعية مضادة للبكتريا ويعمل علي القضاء علي بكتريا الإشريكية القولونية وهي من أكثر أنواع البكتريا الشائعة في عدوي و التهابات المسالك البولية . ويساعد استخدام زيت الأوريجانو علي تعزيز عملية الشفاء في الالتهابات البكترية ، ويساعد في الوقاية من تطور السلالات المقاومة للمضادات الحيوية .

عند تناول زيت الاوريجانو داخلياً امزجه بالماء أو بزيت جوز الهند ، ولا يوصي باستهلاك زيت الأوريجانو لأكثر من أسبوعين في المرة الواحدة ويجب استخدامه تحت اشراف طبي .

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : ثقف نفسك

أخبار ذات صلة

0 تعليق