اخبار التكنولوجيا تحسين استراتيجية قياس أداء الإعلانات الخاصة بك خلال أزمة كوفيد-19

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ألقت أزمة كوفيد-19 بظلالها على المجتمعات في جميع أنحاء العالم، وقد وجدت الأنشطة التجارية نفسها -بصفتها جزءًا رئيسيًا في البنية المجتمعية- في مواجهة مناخًا صعبًا وفي حاجة أكبر لاتخاذ قرارات متأنية ومؤثرة في الوقت نفسه، ولعلّ أهم التحديات التي يواجهها المسوقون والاستراتيجيون عند اتخاذ هذه القرارات والتعديلات هو ذلك التغير غير المسبوق في سلوك المستهلك.

إلا أنه قد لا تتجاوز هذه التغيرات في عادات المستهلكين الواقع الحالي والظروف الجارية، لذا لابد أن تنتبه العلامات التجارية إلى ضرورة تقييم استراتيجيات قياس أداء الإعلانات الخاصة بها حتى تتأكد من فهمها الصحيح لأثر الظروف الحالية دون وضع رؤية مستقبلية غير دقيقة لسلوك المستهلك على المدى الطويل.

ولهذا السبب تتجه العلامات التجارية حاليًا إلى تغيير منهجياتها وأساليبها الإعلانية نظرًا لتأثر استراتيجياتها والميزانية المخصصة للإعلانات بطبيعة الحال. فعلى سبيل المثال، أكد 89% من المعلنين اتخاذهم قرارًا بخفض الميزانية المخصصة للإعلانات بعد أزمة كورونا، فيما أفاد 45% منهم قيامهم بإجراء تعديلات في أنواع الوسائط الإعلامية المستخدمة أو تغيير حجم الميزانية المخصصة لكل نوع من الوسائط الإعلامية المختلفة.

ولكن في ظل هذه التغييرات التي تشهدها الاستراتيجيات الإعلانية تظل العلامات التجارية مدركة لحقيقة أن الناس ما زالوا يتوقعون منها الإعلان عن منتجاتها -لاسيما خلال هذه الأوقات المضطربة. فبحسب نتائج دراسة أجرتها شركة قنطار، يعتقد 92% من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أنه على الأنشطة التجارية مواصلة حملاتها الإعلانية خلال أزمة انتشار فيروس كورونا.

وبالتالي، فإنه في الوقت الذي تسعى فيه الأنشطة التجارية لتخطي هذا الوقت العصيب عبر إجراء تغييرات في استراتيجياتها الإعلامية وتحديد الأنشطة التسويقية الأكثر أهمية في ضوء سلوك المستهلك المتغير باستمرار، بات ضروريًا الآن أكثر من أي وقتٍ مضى اكتساب فهمًا دقيقًا للأداء الإعلاني واستراتيجية قياسه.

قم بتبسيط استراتيجيتك

الآن وأكثر من أي وقت مضى يجب على الأنشطة التجارية تلبية احتياجات عملائها وفهم التأثير الذي يقدمه فيسبوك وشركاء التسويق الآخرين، وهذا لا يعني على الإطلاق التخلي عن منهجيتها الحالية لقياس الأداء ولكن يمكنها فقط تبسيط الاستراتيجية المتبعة ومواصلة استخدام استراتيجيات قياس الأداء استنادًا إلى مصادر الحقيقة الخاصة بالشركة (مثل: اختبار تحسين الأداء) من أجل استيعاب الأثر التسويقي العام وإضافة التحسينات على النحو المعتاد. إلا أنه بالنظر إلى التغييرات الكبيرة التي تشهدها حياتنا اليومية، يجب أن تضع في اعتبارك أن أداء النشاط التجاري قد يكون على غير النحو المعتاد وعليك التفكير في إمكانية تعميم نتائج الاختبار على سياقات العمل المعتاد.

قم بإعادة تقييم الاختبارات المصممة للمساعدة في اتخاذ القرارات المستقبلية

قبل تحديد ما إذا كان من الممكن تعميم الرؤى المستخلصة من الاختبارات التي تم إجرائها خلال هذا الوقت واستخدامها للمساعدة في اتخاذ قرارات عمل مستقبلية، يجب الأخذ في الاعتبار مدى تأثير الأوضاع الحالية على نتائج الاختبارات. فمن المرجح لنتائج الاختبارات المدروسة جيدًا والمُعاد تصميمها بعناية عن أفضل الممارسات وتصنيفات الإنفاق المُثلى أن تكون هي الأكثر أمانًا مقارنةً بالاختبارات الأخرى المصممة للمساعدة في وضع الاستراتيجية المستقبلية. وكالعادة، قام المعلنون من مختلف المجالات بتوسيع نطاق الاختبار عن أفضل ممارسات للمزادات الإعلانية واستخدام تحسين التحويل أم تحسين النقرات، ولهذا فإن هذه الاختبارات هي أكثر قابلية للتعميم والاستخدام في المستقبل. أما الاختبارات الأكثر حساسية للسياق الحالي -مثل قياس كيفية أداء منتج إعلاني جديد أو معدل التكرار الأمثل للإعلان- فلا يجب أن تكون لها الأولوية حاليًا.

عليك استخدام اختبار A/B والمتعدد الخيارات لتحسين الأداء سريعًا

يمكن أن يساعدك اختبار قياس الأداء في تكييف حملاتك الإعلانية مع السياق الحالي وتحسين الاستراتيجية المتبعة لتتماشى مع الأوضاع الراهنة، حيث يمكن للتعلم السريع أن يكون له ذلك الأثر المرجو في إحداث التغييرات المطلوبة أو تطوير خطى إبداعية جديدة. وعليك أن تتذكر أن مثل هذه الأنواع من الاختبارات السريعة قد ينتج عنها رؤى ذات صلة بالأوضاع الحالية ولكن ليس بالسلوك المستقبلي للمستهلك، لذا بمجرد أن تعود الأوضاع الحالية لمسارها الطبيعي لابد من إعادة تقييم التجارب الإعلانية الفائزة. وتتيح اختبارات A/B (التي توفر خيارين فقط للإجابة) إمكانية تعديل متغيرات الاختبار: كتصميم الإعلان أو موضعه أو الجمهور المستهدف من أجل تحديد الاستراتيجية الأفضل أداءً وتحسين الحملات الإعلانية الحالية. كما يضمن هذا النوع من اختبار A/B أن الجمهور المستهدف سينقسم إلى نصفين بالتساوي وبالتالي تسهل مقارنته إحصائيًا. ويمكن إضافة مجموعة مستبعدة إلى اختبار A/B للتعبير عن الامتناع عن الإجابة وبالتالي يصبح اختبار متعدد الخيارات ويمكن قياس التحسن التدريجي في الأداء على أساس تكلفة التحويل.

عليك الأخذ في الاعتبار الصناعة التي تنتمي إليها نشاطك التجاري

تواجه القطاعات والمنتجات المختلفة وقائع متباينة تمامًا، ومن ثَمَّ يجب تعديل استراتيجيات قياس الأداء الخاصة بها وفقًا لمعطيات واقع الصناعة التي تنتمي إليها. بينما قد تعاني بعض الشركات الأخرى واقعًا معتمًا تمامًا نتيجة لانخفاض العرض أو الطلب وربما ترغب في التفكير في طرق أخرى للحفاظ على التواصل مع جمهورها.

قم بتقييم استراتيجية قياس الأداء الخاصة بك

إن قياس الأداء يمكنه مساعدة حملتك التسويقية في تلبية الاحتياجات الحالية لعملائك. وعليك أن تعلم جيدًا أنه لا توجد طريقة واحدة لقياس الأداء تناسب الجميع في هذه الأوقات التي تتسم بسرعة التغير، ولكنك أفضل من يعرف طبيعة عملك: فالاستراتيجية الجيدة تعتمد على أهدافك المحددة وعملائك المستهدفين وأوضاع التسويق في مجال عملك. وبالتالي فإنه يمكنك من خلال تقييم استراتيجية قياس الأداء الخاصة بك أن تعيد التفكير في حجم تكاليف ومزايا استراتيجيات الاختبار المختلفة إلى جانب التوصل لفهم أفضل حول الأنشطة التسويقية الأكثر أهمية لعملك في الوقت الحالي. ويتيح لك هذا النوع من التقييم أيضًا تحديد الاختبارات الأكثر قابلية للتطبيق حاليًا وكذلك الاختبارات التي يجب عدم استخدامها للمساعدة في اتخاذ قرارات استراتيجية على المدى الطويل.

حان وقت الاعتماد على قياس الأداء

في النهاية، يحتاج المسوقون إلى تبني استراتيجية لقياس الأداء بدلاً من الخوف منها. ففي مثل هذه الأوقات المضطربة، أنت في حاجة إلى أكبر كم ممكن من الرؤى والبيانات لمعرفة إذا كنت تسير في الاتجاه الصحيح. فالاختبار وقياس الأداء يمكنهما توجيهك نحو اتخاذ قرارات واعية بالاستناد إلى بيانات مستخلصة حول حجم التمويل اللازم ووجهات الاستثمار الأنسب لك للحصول على أفضل النتائج. وخلال أزمة كالتي نعيشها حاليًا، تتغير المعطيات الزمنية على أساس أسبوعي أو شهري وقد تشهد الأوضاع تغيرًا ديناميكيًا بحسب موقع الأعمال. ويكثف المعلنون الأكثر تقدمًا لدينا جهودهم لإجراء اختبارات قصيرة زمنيًا لتساعدهم في اتخاذ القرارات المدروسة في ظل الأوضاع الراهنة. وأخيرًا نصيحتنا أن تقوم بإجراء اختبارات سريعة وعديدة تتيح لك تكييف استراتيجية قياس الأداء الخاصة بك مع الأوضاع المتغيرة.

إذا كنت ترغب في المزيد من الإرشادات، يمكنك الاطلاع على أحدث تقرير نشرته فيسبوك بشأن إرشادات تعديل استراتيجيات قياس الأداء الخاصة بالمعلنين في ظل مواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا: تعديل استراتيجية قياس أداء الإعلانات الخاصة بك في ظل تداعيات كوفيد-19.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    39,726

  • تعافي

    10,691

  • وفيات

    1,377

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : المصري اليوم - علوم وتكنولوجيا

أخبار ذات صلة

0 تعليق