تكنولوجيا اليوم لماذا يحاول العلماء تطوير أنسجة وأعضاء فى الفضاء؟

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشف الباحثون عن منظور جديد في العلوم البيولوجية، بما في ذلك تطوير الأنسجة البشرية، حيث تؤثر الجاذبية على السلوك الخلوي من خلال التأثير على كيفية تفاعل البروتين والجينات داخل الخلايا، مما يخلق أنسجة مستقطبة، وهي خطوة أساسية لتطور الأعضاء الطبيعية. 

 

 

ففي ظروف لا وزن لها بسبب انعدام الجاذبية، يمكن للخلايا أن تنظم نفسها بحرية في هيكلها الصحيح ثلاثي الأبعاد دون الحاجة إلى ركيزة سقالة.

 

كما أنه من خلال إزالة الجاذبية من المعادلة، قد يتعلم الباحثون طرقًا جديدة لبناء أنسجة بشرية، مثل الغضروف والأوعية الدموية الخالية من السقالات، ومحاكاة ترتيبها الخلوي الطبيعي في بيئة اصطناعية، فإن الظروف الخالية من الوزن تمنح ميزة، وهذا بالضبط ما يحدث في محطة الفضاء الدولية.

 

تساعد هذه التجارب الباحثين على تحسين نمو الأنسجة لاستخدامها في العلوم الأساسية والطب الشخصي وزراعة الأعضاء.

 

ولكن هناك أسباب أخرى تجعل العلماء يطورون الأعضاء في الفضاء، حيث تخلق البعثات الفضائية طويلة المدى سلسلة من التغييرات الفسيولوجية في جسم رواد الفضاء.

 

يمكن أن تكشف دراسة أجساد رواد الفضاء قبل وبعد مهمتهم عن الخطأ الذي حدث في أعضائهم، لكنها لا تقدم سوى القليل من الرؤى حول الآليات المسؤولة عن التغييرات المرصودة، وبالتالي، فإن زراعة الأنسجة البشرية في الفضاء يمكن أن تكمل هذا النوع من الاستقصاء وتكشف عن طرق لمكافحته.

 

كما أنه من خلال إعادة تكوين الأعضاء الجنينية في الفضاء، سيكون لهذا العمل آثار عميقة على الاستعمار البشري في المستقبل وهل يمكن للبشر التكاثر بنجاح في الفضاء؟

 

 ستعمل هذه الدراسات أيضًا على تحسين تطوير الأعضاء الاصطناعية المستخدمة لاختبار الأدوية والعلاجات على الأرض.


---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : اليوم السابع - تكنولوجيا

أخبار ذات صلة

0 تعليق