الوحدة : عااجل .. الشيخ يعقوب أمام محكمة أمن الدولة " قضية خلية داعش إمبابة "

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تنظر محكمة جنايات أمن الدولة طوارئ، الثلا ثاء المقبل، محاكمة المتهمين بـ«خلية داعش إمبابة»، ومن المقرر مثول الشيخ محمد حسين يعقوب للادلاء بشهادته بعد صدور قرار بضبطه وإحضاره.

وأصدرت المحكمة قرارا أمس بضبط وإحضار محمد حسين يعقوب، لتخلفه عن الحضور مرتين للادلاء بشهادته في القضية المعروفة إعلاميا بـ«داعش إمبابة».

كانت محكمة جنايات أمن الدولة طوارئ برئاسة المستشار محمد السعيد الشربيني، قد أصدرت قرارا بضبط وإحضار يعقوب مع ندب طبيب شرعي للكشف على الشيخ محمد حسان بسبب تغيبهما للمرة الثانية عن حضور الجلسة للإدلاء بشهادتهما أمام المحكمة.

وقررت المحكمة تغريم كل من الشيخ محمد حسان ومحمد حسين يعقوب مبلغ ألف جنيه لتخلفهما عن الحضور، كما كلفت النيابة بإعلانهما لحضور جلسة أمس إلا أنهما تخلفا أيضًا عن الحضور عن الجلسة أيضا.

وأجلت الدائرة الخامسة إرهاب، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، السبت، محاكمة 12 متهمًا في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«خلية داعش إمبابة»، لجلسة 15 يونيو الحالي.

 

 

والقضية المعروفة بـ«خلية داعش إمبابة»، تحمل رقم 271 لسنة 2021 جنايات أمن الدولة طوارئ قسم إمبابة، والمقيدة برقم 370 جنايات أمن دولة عليا، وأسندت النيابة للمتهمين تولي قيادة جماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى الإخلال بالنظام العام، وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر وتعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي والأمن القومي.

 

تقاصيل قضية داعش إمبابة

كما تحمل أوراق القضية اتهام المتهم الأول بتأسيس وإدارة خلية بالجماعة المسماة «داعش»، التي تدعو لتكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه، وتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على القضاة وأفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشأتهم، واستباحة دماء المسيحيين واستحلال أموالهم وممتلكاتهم ودور عبادتهم، واستهداف المنشآت العامة؛ وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة لتحقيق وتنفيذ أغراضها الإجرامية على النحو المبين بالتحقيقات.

 

المتهمون: نعتنق فكر ومنهج محمد حسين يعقوب ومحمد حسان

كما يواجه المتهمون العديد من الجرائم منها استهداف كمين رمسيس وكمين البنك الأهلي بشارع البطل، وتمويل جماعة إرهابية، وحيازة مفرقعات.

وكان دفاع المتهمين طلبا سماع شهادة الشيخ محمد حسان والشيخ محمد حسين يعقوب لسماع أقوالهم ومناقشتهم في الفكر والمنهج الذي يتبعاه، أمام المحكمة، خاصة بعد أن أكد المتهمين في التحقيقات أن المتهمين يعتنقون ذات الفكر والمنهج الذي يتبعه كلا من الشيخ محمد حسان والشيخ محمد حسين يعقوب.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الحكاية

0 تعليق