متابعات - ملفات ثقيلة تنتظر شرف الدين عمارة على رأس الفاف

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخر الاخبار اليوم

 
ستزكي اليوم الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية لكرة القدم المرشح الوحيد لرئاسة الفاف، شرف الدين عمارة، الذي يسابق نفسه لخلافة خير الدين زطشي.

 وكما جرت عليه العادة في الانتخابات الخاصة بهذه الهيئة فالرجل حسم الأمور مسبقا بعدما كان الوحيد الذي وضع ملف ترشحه على مستوى لجنة الترشيحات مع انسحاب جميع الشخصيات التي كانت في وقت قريب أعلنت عن نيتها الترشح لهذا المنصب قبل أن يتأكد الكثير منهم بأن الأمور قد حسمت نهائيا.

 كما أن هناك شخصيات أخرى كانت متجهة بدورها للترشح غير أنها وافقت على العمل رفقة المكتب الحالي بقيادة الرئيس الحالي لشباب بلوزداد.

بالمقابل تنتظر الرئيس الجديد للاتحادية الجزائرية للعبة الكثير من الملفات الثقيلة التي ستكون على طاولتها وهي تركة سنين من المشاكل التنظيمية والفساد على جميع المستويات في كرتنا، وستكون من بين أولويات الرجل الدخول في اتصالات مع الناخب الوطني ليطمئنه على مستقبل النخبة الوطنية وإعادة ربط وصال الثقة مع الناخب الذي يثار حوله الكثير من الأحاديث في الفترة الأخيرةو وهو ما يؤكده البيان الأخير للرجل الذي بدا غاضبا من الأجواء التي تحيط بالمنتخب الوطني المقبل على تصفيات كأس العالم.

هذا ومن الملفات التي تعتبر ثقيلة على الرجل أيضا نظام المنافسة الذي أثار الكثير من التساؤلات والغضب بسبب العدد الكبير من الأندية سواء في المحترف الأول أو حتى في القسم الثاني هواة، حيث وعد الرجل بأن يعيد النظر في كل هذه الأمور بعد صعوده في سدة الحكم.


ويتوقع أيضا أن يكون الرجل مطالبا بفتح ملف الاحتراف الذي كثر الحديث عنه وتأثيره السلبي على الكرة الجزائرية بدليل الأموال الكبيرة التي تهدر في الشركات الرياضية التي أصبح مجملها يعاني أزمة مالية خانقة وقريب من الإفلاس. 


ومن المطالب القوية على طاولة الرجل ملف التحكيم والفضائح التي شهدها هذا السلك في عديد اللقاءات في الموسم الحالي أو الذي سبقه. وبالرغم من تأكيدات الرجل على وضع شخصية خارج المكتب الفيدرالي لتسيير التحكيم، غير أن الواقع يؤكد أن المهمة لن تكون سهلة مع وجود اسم غوتي الذي يرشحه الكثيرون ليكون في اللجنة.

كما أن المعني مطالب بالوقوف على التسيير المالي للكرة الجزائرية ومعاناة جميع الفرق من إفلاس بدليل عدد الإضرابات في الفرق، وبالتالي إيجاد صيغة مناسبة للخروج من الوضع كما أن قضية التكوين أيضا سيكون لها مكان في أجندة الرجل حتى يعيد بعث الدور الأساسي للهيئة الكروية والذي يتمثل في تطوير الكرة المحلية.


ومن الملفات التي يرى الكثيرون أن سابقه فشل فيه قضية التمثيل الخارجي وغياب الجزائر عن الهيئات الكروية، وهو ما أثر سلبا على أنديتنا وحتى المنتخب الوطني، حيث سيكون عمارة مطالبا بأن يعيد ترتيب البيت وبعث خطة واضحة حتى تعيد الجزائر لمختلف الهيئات والبداية مع الكونفيدرالية الإفريقية لكرة القدم، وهو الأمر الذي أكد عليه الرجل في تصريحاته وبرنامجه الذي وضعه تحت تصرف أعضاء الجمعية العامة.

من جهة ثانية وحتى لو كان عمارة يسعى للخروج من أزمة الكرة الجزائرية التي تحتاج أصلا لإرادة سياسية فالمكتب الذي اختاره أو بالأحرى أجبر عليه بسبب التوافقات داخل الجمعية العامة يطرح الكثير من التساؤلات في ظل وجود أسماء فشلت أصلا في مهامها سابقا سواء في عهدة زطشي أو حتى في اتحاديات سابقة، ومن هنا يأتي تشاؤم الكثيرين حول مستقبل الكرة الجزائرية في عهدة شرف الدين.

يذكر أن المترشح شرف الدين برمج سهرة أمس ندوة صحفية رفقة مكتبه الفيدرالي للحديث عن برنامجه الخاص في حالة الفوز بتزكية الجمعية العامة.

 

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : جريدة البلاد

0 تعليق